• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دعم التعاون في الترقيم الإلكتروني وتبادل الخبرات

«دار الكتب» تفهرس وتصنف إصدارات «زايد الإنسانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تنفذ مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ودار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مشروع فهرسة وتصنيف الكتب والإصدارات في المؤسسة، كما اتفقتا على التعاون بينهما في مجال تبادل الخبرات الخاصة بالمكتبات وفهرسة وترقيم الكتب إلكترونياً، والتنسيق وإطلاق المبادرات التي تتزامن مع «عام القراءة» والذي وجه به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

وقال أحمد شبيب الظاهري المدير العام لمؤسسة زايد: إن اللقاء الذي عقده أمس بمقر المؤسسة مع جمعة القبيسي الرئيس التنفيذي لدار الكتاب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تناول الوسائل والسبل الكفيلة بتنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين في مجال الثقافة والمكتبات.

وأوضح أن اهتمام المؤسسة بالنهج الثقافي جاء وفقا لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله في تشجيع العلم والعلماء وتعزيز مسيرة الثقافة في الدولة، مؤكدا أن توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الأمناء تحث دائما على التعاون مع المؤسسات المجتمعية في مجالات الفكر والثقافة والمكتبات والاهتمام بكل ما يسهل على الباحث أو القارئ الوصول إلى المعلومة التي يحتاجها عن الدولة أو المؤسسة أو القضايا المجتمعية الأخرى.

وأشار إلى أن فنيين متخصصين من دار الكتب يقومون حاليا بفهرسة مكتبة زايد في المؤسسة إلكترونياً، بحيث يتم الرجوع إلى ما يريده الباحثون بأسرع وقت ممكن وبطريقة سهلة عليهم.

وذكر أن إصدارات مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية الثقافية أصبحت متعددة وشاملة مثل معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية ومعجم زايد والنبتة القاتلة ودليل الأسرة الصحي وغيرها بحاجة إلى تطوير للتسهل على الباحثين الوصول إلى المعلومات التي يحتاجون إليها، مشيراً إلى أن معلمة زايد للقواعد الفقهية أصبحت الآن أسهل في تناولها والوصول إليها من قبل الباحثين عن ذي قبل، إذ تم طباعة نصوص القواعد وترجمتها إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية ولغات أخرى، بالإضافة إلى العربية بعد أن كانت مكونة من أكثر من أربعين مجلداً إلى أربعة مجلدات، وقد تم في عملية الطباعة وضع القواعد التي تضمنتها الموسوعة، ويمكن للباحث الرجوع إلى ما يريد بأسهل الطرق الفنية.

من جانبه أكد جمعة القبيسي الرئيس التنفيذي لدار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة استعداد الدار لتقديم خبراتها المكتبية لمصلحة مكتبة زايد في المؤسسة بهدف التسهيل على القراء والباحثين للوصول إلى المعلومة، لافتاً أن دار الكتب ستنفذ هذا العام ما يزيد على 100 نشاط بالتعاون مع الجهات والمؤسسات في إمارة أبوظبي بمناسبة «عام القراءة».

وقال إن دار الكتاب لها خبرة طويلة في مجال المكتبات، وهي مستعدة للتعاون مع أية مكتبة أخرى بالدولة لفائدة القراء والمجتمع بصفة عامة، مشيرا إلى أن دار الكتب تضم نحو مليون و800 ألف عنوان من المجلدات والكتب، كما تضم أربعة آلاف وخمسمائة مخطوطة أصلية نادرة، و120 ألف عنوان أجنبي، و45 ألف عنوان من الكتب النادرة، وأنه يجري العمل على تصوير المخطوطات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض