• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

خارج الحدود

رمضان في العراق.. تقاليد متوارثة وعادات راسخة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

العراق بكل مدنه وقراه، لا يختلف حاله عن البلدان الإسلامية في استقبال شهر رمضان الفضيل، لكن الشعب العراقي الذي بدا يستعيد روتين يومه بعد أن تخلص من تبعات الفترة العصيبة التي مكث فيها «تنظيم داعش الإرهابي»، ما زال وثيق الصلة بعاداته وتقاليده العريقة الممتدة إلى آلاف السنين، كيف لا؟، وهو من أصل الحضارة.

سوق الشورجة

في بلاد الرشيد، تتجدد مظاهر استقبال رمضان، من خلال ازدحام الأسواق وتردد أرباب البيوت عليها، لابتياع حاجياتهم، وما يميز العراقيين بحسب الدكتورة شيماء البياتي التي قصت لـ»الاتحاد» حكايات الناس مع رمضان، «العراقيون يستعدون لرمضان، وكأنهم ينتظرون الحرب»، في وصف بليغ عن تفضيل الناس تكديس المواد التموينية في بيوتهم، وتبرر البياتي الأمر، بالقول: «هنالك عدة أسباب لذلك، فحنا منذ أكثر من أربعين عاما، ونحن نعيش تحت قذائف الطائرات الحربية، بسبب الحروب المتتالية، فتعودنا على شراء احتياجاتنا بكميات كبيرة، حتى لا تخلو البيوت من مستلزمات الحياة، أضف إلى ذلك أن حرارة الجو في رمضان، تجعل من أمر الخروج اليومي الى السوق مهمة انتحارية خاصة في ساعات الصيام، التي تقترب درجة الحرارة فيها إلى 50». في بغداد تحديدا، يعتبر «سوق الشورجة»، محجا لجميع الناس، فهو مكان يوفر كافة مستلزمات الحياة اليومية، ولذلك يعتبر العراقيون السوق، مكانا مناسبا يوفر احتياجاتهم بأسعار معقولة.

طقوس لا بد منها

لا تغفل العائلات العراقية، مسألة التنوع في الوجبات على مائدتي الإفطار والسحور، فيمكن بسهولة شديدة ملاحظة، وجود أكثر من نوع طعام على نفس المائدة، ولا يستغنى يوميا عن وجود شوربة حساء العدس واللبن البارد والتمر والبرياني والمقلوبة ومرقة الباميا والدليمية والدولمة والكبة الحلبية بشكل دائم. ومن بين العادات الرمضانية والطقوس التي لا يتم تجاهلها، تبادل الأكلات بين الأهل والجيران، حيث تقوم كل عائلة بإرسال طبق معين من الأكلات إلى جيرانها. والشيء المميز في العراق أن غالبية الناس يلتزمون بشعائر شهر رمضان من صيام وصلاة وقراءة للقرآن، أما المساجد فتمتلئ بالمصلين من مختلف الفئات العمرية الذين يؤدون صلاة التراويح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا