• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محادثات روسية ـ سعودية لإعادة التوازن إلى السوق

النفط يرتفع مع احتمال تحرك المنتجين.. والفائض يخيم على الآفاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 أغسطس 2016

دبي، لندن (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط أمس، إلى أعلى مستوى في نحو شهر، وصعد خام القياس العالمي مزيج برنت أكثر من واحد في المئة فوق المستوى الذي سجله في بداية أغسطس الجاري، بعد زيادة التكهنات بشأن احتمال قيام الدول المنتجة بتحرك لدعم الأسعار في سوق تعاني زيادة المعروض من الخام.

وارتفعت التعاقدات الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى أعلى مستوى خلال الشهر عند 47.67 دولار للبرميل أمس، قبل أن تعاود الهبوط إلى 47.10 دولار للبرميل في حلول الساعة 0943 بتوقيت جرينتش، بارتفاع قدره 13 سنتاً عن سعر آخر تسوية و11.3% فوق سعر آخر إغلاق في يوليو.

وارتفعت التعاقدات الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى مستوى مرتفع بلغ 45.15 دولار للبرميل، قبل أن تهبط إلى 44.63 دولار للبرميل، لكنها ما زالت مرتفعة 14 سنتاً عن سعر آخر تسوية. وصعد خام غرب تكساس الوسيط أكثر من سبعة بالمئة في أغسطس.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أمس، إنه يأمل في أن يتمكن منتجو الخام من اتخاذ إجراء لتحقيق استقرار الأسعار، وصرح لصحيفة سعودية بأن بلاده تجري مشاورات مع المملكة ومنتجين آخرين لتحقيق استقرار السوق.

لكن المحللين يتشككون في أن السوق بإمكانها الحفاظ على متانتها وبخاصة في غياب أي بوادر تذكر على انحسار سريع لفائض المعروض من الخام الذي لاحق المنتجين على مدار العامين الماضيين، وأظهرت بيانات بيكر هيوز، أن عدد منصات الحفر التي تعمل في الولايات المتحدة ارتفع بواقع 15 منصة الأسبوع الماضي ليصل إلى 396 منصة.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قوله أمس، إن بلاده تجري مشاورات مع المملكة العربية السعودية ودول أخرى لتحقيق الاستقرار في السوق، مضيفاً أن الباب لا يزال مفتوحاً لمزيد من المفاوضات لتجميد الإنتاج «في حال دعت الحاجة لذلك». وفي مقابلة مع الصحيفة اليومية، قال نوفاك إن إعادة التوازن إلى السوق بشكل كامل أمر بعيد المنال، وقد لا يحدث سوى في 2017.

ونقلت الصحيفة عن نوفاك قوله «فيما يتعلق بالتعاون مع السعودية، فإن الحوار بين بلدينا يتطور بشكل ملموس سواء في إطار هيكلية متعددة الأطراف أو في المسار الثنائي». وتابع: «نتعاون في إطار المشاورات بشأن الوضع في سوق النفط في دول منظمة أوبك والبلدان المنتجة من خارج أوبك، وعازمون على مواصلة الحوار لتحقيق الاستقرار في الأسواق». وقال نوفاك: «مستعدون لتحقيق أوسع قدر ممكن من التنسيق بشأن هذه القضية، ووضع تدابير مشتركة لتحقيق الاستقرار لأسواق النفط العالمية، شريطة ألا تكون هذه التدابير ذات طابع زمني محدود».

وتأتي تصريحات نوفاك بعد أيام من قول وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن بلاده ستتعاون مع أعضاء أوبك والمنتجين من خارجها للمساهمة في تحقيق الاستقرار في سوق النفط. ومن المقرر عقد اجتماع غير رسمي بين كبار منتجي النفط في أواخر الشهر المقبل في الجزائر. ويجتمع أعضاء منظمة أوبك على هامش المنتدى الدولي للطاقة الذي يجمع بين المنتجين والمستهلكين في الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر المقبل في الجزائر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا