• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

انطلاق الدورة 22 من «برنامج التعددية الثقافية»

«كلية آل مكتوم» تستقطب طالبات من دول عربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

دينا جوني (دبي)

أعلن ميرزا الصايغ، رئيس مجلس أمناء كلية آل مكتوم للتعليم العالي، أن الدورات المقبلة من برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة الذي ينظم سنوياً في أسكتلندا، ستشهد توسعاً ملحوظاً من خلال فتح باب القبول لطالبات من عمان والأردن، إضافة إلى بدء استقبال طالبات من أسكتلندا في الإمارات. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أعلنت فيه الكلية عن انطلاق الدورة الـ22 للبرنامج، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية.

وحضر المؤتمر الذي عُقد في مقر كلية التقنية العليا بدبي للطالبات، الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير كليات التقنية العليا، والدكتورة طريفة الزعابي مديرة كلية دبي للطالبات وعدد من المسؤولين من مختلف مؤسسات التعليم العالي المشاركة في البرنامج وجمع من أولياء الأمور والطالبات.

وتشارك في الدورة الجديدة للبرنامج 60 طالبة يمثلن 10 مؤسسات للتعليم العالي في الدولة، إضافة إلى مصر وماليزيا، وتستمر الدورة من 5 فبراير لغاية 4 مارس المقبلين. وأشار الدكتور الشامسي إلى حرص كليات التقنية العليا على المشاركة سنوياً في برنامج التعددية الثقافية في دندي بأسكتلندا، مشيراً إلى النجاحات التي تحققت منذ بدء تعاون الكليات مع كلية آل مكتوم في مارس من العام 2005، والذي استفادت منه العديد من الطالبات من خلال خوضهن تجربة متميزة وفرصة علمية لاكتساب مهارات وخبرات جديدة في مجال التواصل الحضاري. وتحرص الكليات على المشاركة السنوية لطالباتها في هذا البرنامج في إطار سعيها الدائم لتعزيز مهارات خريجيها ليكونوا الخيار الأول لمؤسسات العمل وأن يتمتعوا بالقدرات المطلوبة لتحقيق رؤى وخطط القيادة الرشيدة، معبراً عن خالص الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، لدعمه اللامحدود للطالبات وحرصه على تمكينهن كقياديات للمستقبل. ولفت إلى أن البرنامج يتضمن العديد من الأنشطة التي وضعت بشكل مدروس لكي يحقق الأهداف المرجوة منه في تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب والتقريب بين الثقافات. وتخضع الطالبات لورش عمل متنوعة تتعلق بتاريخ أسكتلندا وعاداتها وثقافتها، وعن التعددية الثقافية والإسلام من منظور سياسي والإسلام والمرأة، والعلاقات بين الدول والشعوب، إضافة الى الرحلات الدراسية. من جانبه، أكد ميرزا الصايغ على حرص القيادة الرشيدة على دعم شباب وفتيات الوطن وتمكينهم من مهارات المستقبل، وذلك بإتاحة الفرص لهم للتعليم والتدريب واكتساب المعارف والخبرات محلياً وعالمياً، بهدف خلق جيل قيادي على وعي ودراية بالعالم وقادر على تحقيق التواصل الحضاري وتعزيز نهج التعايش والسلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض