• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طالب بتعزيز الإيجابيات وتحويل الأخطاء إلى نقاط قوة

الطيب: نحتاج إلى المزيد من العمل والجهد لصقل قدرات لاعبينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (الاتحاد)

أكد أحمد الطيب مدير وفد الإمارات المشارك بأولمبياد ريو دي جانيرو، أن مشاركة رياضيينا في غمار تلك الدورة، كشف عن العديد من النواحي الإيجابية التي يجب تعزيزها والاستفادة منها خلال المرحلة القادمة، مع العمل في الوقت نفسه على علاج الأخطاء التي تتحول أيضاً بمرور الوقت إلى نقاط قوة في مستويات أبنائنا، وآلية نظرتهم إلى الأمور بشكل أفضل.

وقال الطيب: حققنا مكاسب كبيرة بمشاركتنا في الألعاب الأولمبية هذا العام، ولدينا عناصر موهوبة برهنت على جدارتها بتمثيل الوطن في ذلك المحفل، ولكن نحتاج إلى المزيد من العمل وبذل الجهد لصقل قدرات رياضيينا، بالصورة التي تتناسب مع هذا النوع من الاستحقاقات، ولا بد أن أتقدم بالشكر إلى كل اللاعبين على سعيهم لتقديم أداء مشرف باسم الإمارات، والحرص على تمثيلها أمام العالم أجمع الذي كان متابعاً ولا يزال لفعاليات أكبر تظاهرة رياضية تأتي كل 4 سنوات لتكلل جهود الباحثين عن المجد والتميز في الألعاب كافة.

وأضاف: مثَّل الإمارات في أولمبياد «ريو 2016» مجموعة من الرياضيين الذين نجحوا في تسجيل أرقام التأهل في الجودو والرماية والدراجات ورفع الأثقال، بالإضافة إلى بطاقات الدعوة في السباحة وألعاب القوى، وهي بلا شك خطوة جيدة وتجربة فريدة لأبنائنا وبناتنا، وأخص بالذكر لاعبي منتخبنا الوطني الذين تحقق من خلالهم الإنجاز، وحصد الميدالية الأولمبية الثانية في تاريخ دولتنا، وكنا قريبين جداً من ميدالية أخرى في الرماية عن طريق الرامي الأولمبي خالد الكعبي الذي احتل المركز السابع في جدول الترتيب العام بمسابقة «الدبل تراب»، وسط نخبة من أفضل الرماة على مستوى العالم، وكان على وشك التأهل إلى الدور النهائي، والمنافسة على ميدالية ملونة في مشاركته الأولى، ولكن غاب عنه التوفيق في بعض اللحظات ويحسب له ثباته وثقته بذاته.

وقال: الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم أيضاً يعد من أفضل رماة العالم، وسيف بن فطيس الذي اكتسب الخبرة المطلوبة من هذا التجمع، ولديه الفرصة للعودة مجدداً، وتحقيق الإنجاز المنتظر لرياضة الإمارات في المستقبل القريب.

وأضاف: لا يخفى على أحد الدور المتميز والبارز الذي لعبه اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، وناصر التميمي أمين عام الاتحاد، من خلال الحرص على دراسة التفاصيل الدقيقة كافة، وتطبيق سبل التخطيط السليم منذ سنوات طويلة الذي قاد إلى هذا الإنجاز المشرف، لنزاحم أكبر الدول صاحبة الباع المعروف في عالم اللعبة، ويُرفع علم الإمارات عالياً شامخاً في مشهد لن يُمحى من ذاكرة الجميع، ومن يتابع استراتيجية هذا الاتحاد المنظمة التي تهتم بالجوانب كافة، سيجد أن هناك 4 عناصر متميزة من الناشئين في الفترة الحالية يتم العمل على إعدادهم للبطولات القارية والعربية والخليجية، من أجل أن يكونوا نواة قوية لدعم منتخبنا الوطني واستكمال مسيرته الحافلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا