• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فيلم «كوزمين - الحمادي» عرض مستمر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

وليد فاروق (دبي)

لم تكن ثورة غضب الروماني أولاريو كوزمين، مدرب الأهلي، على الحكم يعقوب الحمادي الذي أدار مباراة فريقه أمام النصر، إلا حلقة جديدة من مسلسل اعتراض سابق مستمر بين كوزمين والحمادي، ولكن التعادل 2-2 فجر الأحداث مجدداً، خاصة أن سيناريو اللقاء جاء دراماتيكياً، حيث تقدم «الفرسان» بهدفين، عن طريق أحمد خليل والمغربي أسامة السعيدي، قبل أن يعادل «العميد» النتيجة بهدفي حسين عباس ومحمود خميس، والأخير من ركلة جزاء اعترض عليها لاعبو «الأحمر» وجهازهم الفني كثيراً.

و لم يستطع كوزمين أن يكبح جماح غضبه على الحمادي، ورأى أن المسألة تحولت إلى ثأر شخصي بينهما واضعاً في اعتباره الوقائع السابقة التي جمعت الحكم مع الأهلي في مناسبتين أدار خلالهما الحمادي مباراتين ل «الفرسان».

الواقعة الأولى في مباراة الأهلي والعين بالجولة الثامنة، وانتهت بالتعادل 1-1، حيث قام الحكم يعقوب الحمادي بطرد كوزمين بسبب اعتراضه على قراراته التحكيمية، وكذلك التشيلي كارلوس مونوز والإداري أحمد شاه، وبعد المباراة قررت لجنة الانضباط إيقاف ماجد ناصر، حارس الأهلي، 6 شهور بداعي بصقه على الحكم، إلا أن قرار لجنة الاستئناف ألغى العقوبة لاحقاً.

وجاءت الواقعة الثانية بين الحكم وكوزمين، منذ أقل من شهر، وتحديداً قبل مباراة الأهلي والعين أيضاً في مباراة كأس السوبر، حيث أبدى كوزمين تخوفه من إسناد إدارة المباراة إلى الحمادي، وتمنى لو تم تعيين حكم آخر لإدارة المواجهة، التي انتهت بفوز الأهلي بهدف وتتويجه بـ«السوبر» للمرة الثالثة في تاريخه، وقررت لجنة الانضباط توقيع عقوبة على كوزمين بسبب أن تصريحاته زادت من حدة التوتر، وأصبحت الواقعة الثالثة في مباراة النصر حلقة جديد من فيلم «كوزمين- الحمادي»، وهل ينتهي الأمر عند هذا الحد أم هناك مشهد أخرى؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا