• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مجلس التعاون يقدم 70 في المائة من المساعدات الدولية لليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

وام

أكد عبدالوهاب البدر مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعتبر من أكبر الداعمين للبرامج التنموية في اليمن إذ تشكل المساعدات والمنح التي قدمتها إلى اليمن حوالي 70 في المائة من مجموع المساعدات الدولية.

وقال البدر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية "كونا" عقب ترؤسه وفد دولة الكويت المشارك في الاجتماع السابع لـ"مجموعة أصدقاء اليمن" التي اختتمت أعمالها الليلة الماضية في العاصمة البريطانية لندن: إنه تم التعهد في الاجتماعات السابقة من الدول المشاركة بتقديم حوالي ثمانية مليارات دولار كمساهمات لتنفيذ مشاريع تنموية في اليمن.

وأشار إلى أن دولة الكويت تعهدت خلال اجتماع نيويورك بتقديم 500 مليون دولار خلال ثلاث سنوات لليمن 50 مليون دولار، منها على شكل منحة فيما ستكون الـ450 مليونا المتبقية على شكل قروص ميسرة من خلال الصندوق الكويتي للتنمية لتمويل المشاريع الإنمائية الواردة في البرنامج المرحلي للأعوام 2012 و 2013 و2014.

وأضاف أن الاجتماع شهد الاتفاق على تشكيل ثلاث لجان هي اللجنة الاقتصادية والسياسية والامنية والتي بدورها ستشكل فرق عمل تقدم تقاريرها للجنة التوجيهية، التي ترفع بدورها تقريرا لوزراء الخارجية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في شهر سبتمبر من العام الحالي لتقييم ما تحقق من تقدم.

وأوضح أن الصندوق وقع في فبراير الماضي اتفاقية تمويل ودعم لإنشاء 13 كلية متخصصة في التعليم الفني في 12 محافظة يمنية وتجهيز 12 كلية أخرى متخصصة في التعليم الفني في 12 محافظة، حيث تقضي الاتفاقية بتقديم الصندوق الكويتي للتنمية مبلغ 60 مليون دولار.

وأكد البدر مواصلة دولة الكويت والتزامها بدعم جهود الحكومة اليمنية في مكافحة الفقر وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والسياسي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.

يذكر أن "مجموعة أصدقاء اليمن" تأسست في شهر يناير عام 2010 خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء الذي عقد في لندن، بهدف حشد الدعم الدولي لليمن وتسريع جهود التنمية الشاملة وتعزيز قدرته على مجابهة التحديات فضلا عن معالجة الأسباب الكامنة وراء عدم الاستقرار ومساندة جهوده في مكافحة الارهاب. وتضم المجموعة في عضويتها 39 بلدا ومنظمة إقليمية ودولية تشمل دولة الإمارات والكويت و المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين وسلطنة عمان والأردن ومصر والجزائر وتونس، إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا واليابان وتركيا وهولندا، بجانب استراليا وجمهورية كوريا والبرازيل وماليزيا والتشيك والدنمارك والهند واسبانيا واندونيسيا وسويسرا وإيطاليا.

أما المنظمات الإقليمية والدولية فتشمل مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمتي الأمم المتحدة والتعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" بجانب الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي والصندوق السعودي للتنمية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا