• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

لوجوين لدى وصوله سيدني:

فرصنا قائمة والبداية الحقيقية أمام «الكانجارو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

وصلت صباح أمس بعثة المنتخب العماني إلى فندق شنجريلا بمدينة سيدني استعداداً للقاء أستراليا غداً في الجوية الثانية من بطولة كأس آسيا، وبحسب جدول اللجنة المنظمة كان مقررا أن ينفذ المنتخب العماني حصة تدريبية في تمام السابعة من مساء أمس، إلا أنها ألغيت دون إبداء أسباب، وخرجت من جدول النشاط اليومي للجنة المنظمة في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر أمس، بعد أن كانت موجودة لهذا التوقيت.

وفي فندق شنجريلا وعند الوصول كان هناك عدد من جماهير المنتخب العماني، من جالية سلطنة عمان المقيمة في سيدني، ومن مسؤولي الدولة الموجودين حيث استقبلوا الفريق، وأجروا أحاديث قصيرة مع اللاعبين، متمنين لهم أن يخرجوا من أجواء الخسارة الأولى، ووعدهم اللاعبون ببذل أقصى جهد اعتباراً من مباراة أستراليا، من أجل استعادة الأمل، خصوصاً أنهم قدموا عرضاً قوياً أمام كوريا الجنوبية التي تعد من أقوى منتخبات القارة، وكانوا نداً قويا ً لهم على مدار الـ 90 دقيقة، وتحدث بعض الموجودين مع الجهاز الفني كلاما بخصوص ركلة الجزاء التي لم يحتسبها الحكم النيوزيلاندي لمنتخب عمان، حيث أبدى المدرب امتعاضه من هذا القرار، وأكد أنه تجاوز ذلك الأمر، وبدأ من بعد نهاية المباراة مباشرة التفكير في لقاء أستراليا، وأنه طالب اللاعبين بذلك، مؤكداً أن الفرصة ما زالت في متناول اليد، وأن كل شيء يمكن إدراكه.

وكشف المدرب الفرنسي بول لوجوين المدير الفني للمنتخب العماني في تصريحاته الصحفية أنه سيجري بعض التغييرات على تشكيلة الفريق في مباراة أستراليا، وأن أهم هذه التغييرات سيمنح فرصة أكبر إلى المهاجم عماد الحوسني بعد أن اطمأن عليه في المباراة الأخيرة أمام منتخب كوريا، وأن الجهاز الطبي أعطاه مؤشرات بأنه تماثل تماماً من الإصابة التي كان قد تعرض لها.

وأكد المدرب في تصريحاته أيضاً أن اللاعب الشاب محسن جوهر سوف يكون محل اهتمامه، وسوف يكون أحد الخيارات المهمة التي يمكن أن يعتمد عليها، معتبراً أنه انسجم مع الفريق في الوقت الراهن، ولديه إمكانات تؤهله لأن يكون واحداً من أفضل لاعبي المستقبل في الكرة العمانية.

وعن منتخب أستراليا، قال: من أقوى منتخبات القارة، وقدم نفسه بشكل رائع في الجولة الأولى، ظروفه تختلف كثيراً عن ظروفنا لأنه يملك دفعة معنوية هائلة، لكننا قادرون على التحدي، ويمكننا أن نحقق ما نريد. وعن ميزة الأرض والجمهور التي سيتمتع بها فريق أستراليا، قال: الأرض والجمهور قد تكون ميزة، وقد تكون عيبا، ولو لعبنا بالطريقة التي تناسبنا، وقدمنا مستوانا الحقيقي، وكشف كل لاعب عن قدراته الحقيقية، سوف تكون الأرض والجمهور عبئاً على صاحبها، وسوف يكون في موقف صعب، وفي كل الأحوال نحن نحترم منتخب أستراليا، لكننا لا نخاف من أي منتخب في البطولة. وعلى صعيد آخر، تحدد أن يكون موعد المؤتمر الصحفي الخاص بمنتخب عمان هو السابعة إلا الربع من مساء اليوم الذي سيحضره المدرب وأحد اللاعبين، وأن التدريب الأساسي على ملعب المباراة في تمام الساعة السابعة والنصف مساء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا