• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«جنايات الفجيرة» ترجئ قضية مقتل مواطنة على يد زوجها إلى جلسة 27 مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

السيد حسن (الفجيرة)

أرجأت محكمة جنايات الفجيرة أمس، قضيتي قتل مواطنة من أبوظبي على يد زوجها وابنها في إحدى مزارع المريشيد بالفجيرة، وقضية عرض رشوة على موظف بإدارة فحص المركبات بمرور الفجيرة، الأولى إلى جلسة 27 مايو المقبل لندب محام للدفاع عن المتهمين، والثانية لجلسة 6 مايو للحكم. وكانت المحكمة قد عقدت جلستها أمس برئاسة المستشار محمد الظنحاني، وعضوية المستشارين شيخ بن داهي ومحمد صالح، وبحضور سالم الخديم وكيل النيابة، وأمانة سر موسى باروت. وتعود تفاصيل القضية الأولى إلى شهور سابقة، حيث ورد بلاغ إلى إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الفجيرة، يفيد بوجود جثة سيدة في غرفة الحارس بأحد مزارع منطقة المريشيد بالفجيرة.

وانتقلت النيابة العامة إلى مكان الحادث لمعاينته، وباشرت التحقيق وبحسب محاضر الشرطة وتحقيقات النيابة العامة وجلسات المحكمة التي عقدت سلفاً، فإن زوج القتيلة قد أحاك خطة بالاتفاق مع ابنه وزوج ابنته من جنسية آسيوية للتخلص من زوجته لأسباب عائلية، وتم استدراج الزوجة إلى غرفة الحارس بطلب من زوجها لاستدعائه، وعندما اقتربت الزوجة من باب الغرفة، نهض الزوج والابن لدفعها داخل الغرفة، التي كان الحارس موجوداً بها، وانهال الزوج وابنه على الضحية حتى هوت جثة على الأرض، ثم ضربا الحارس بقوة، إلا أنه تمكن من الهرب خارج المزرعة واللجوء إلى المستشفى للعلاج، واتفق الأب مع ابنه وزوج ابنته، أن يعترف الابن بجريمة قتل أمه بمشاركة الثالث، مقابل خمسة ملايين درهم للثالث. ومع مرور التحقيقات في النيابة العامة، تراجع الابن عن اعترافاته، وأدلى بالتفاصيل الكاملة لجريمة قتل أمه بتخطيط من أبيه. باستدراجها لغرفة الحارس ليتهمها بارتكاب الفاحشة معه، ليسوق لنفسه مبرراً للقتل دفاعاً عن عرضه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض