• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من الدكة احتفل بهدفه الأول في الدوري بعد دقيقتين فقط

العكبري يقهر «فارس الغربية» مرتين في 24 ساعة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

معتصم عبدالله (دبي)

خلال أقل من 24 ساعة، نجح محمد العكبري اللاعب الشاب لهجوم الوحدة الشاب، في جندلة «فارس الغربية» مرتين على التوالي، الأولى حينما دفع به السعودي سامي الجابر مدرب الفريق الأول في الدقيقة 89 من مباراة «العنابي» أمام مضيفه الظفرة، ضمن الجولة الـ 23 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بديلاً لعامر عمر، حيث وضع بصمته من اللمسة الأولى، بتسجيل هدف من كرة، راوغ بها دفاعات المنافس، ومنح به الوحدة «السعادة» الكاملة بالنقاط الثلاث، بعد الفوز 2-1، والتقدم للمركز الثالث على لائحة الترتيب.

وعاد العكبري في اليوم التالي، لخوض مواجهة الجولة ذاتها، ضمن مسابقة دوري الـ21 عاماً أمام الظفرة، حيث دفع به مدربه البرتغالي مانويل جوسي أساسياً هذه المرة، ليتمكن من تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 69، ويمنح فريقه أيضاً فوزاً مستحقاً، وضع «العنابي الشاب» في مركز «الوصافة»، على مسافة نقطة واحدة من العين المتصدر بـ50 نقطة.

ولم تكن مشاركة العكبري الذي احتفل في مارس الماضي بعيد ميلاده الـ19، في مواجهة «فارس الغربية» الأولى على صعيد منافسة دوري الخليج العربي، بعد أن منحه الجابر الفرصة مرتين الأولى بديلاً أمام الشباب في الجولة الـ 18، والتي انتهت بالتعادل 1-1، والثانية أساسياً أمام الوصل في الجولة الـ 19، والتي انتهت بفوز الأخير 3- صفر، قبل أن يعود ويرد الدين لمدربه على الثقة بتسجيله هدف الحسم في المباراة الثالثة أمام «فارس الغربية» في الجولة 23 والتي انتهت بفوز «العنابي» 2-1، وهو الهدف الأول في سجل مشاركات اللاعب في الدوري.

ويقول المهاجم «الشاب» عن اللحظات التي سبقت الدفع به في مباراة الظفرة، «كنت في حالة ترقب لقرار المدرب بمنحي فرصة المشاركة، وثقتي كانت كبيرة في تحقيق الفريق للفوز، رغم أنني لم أتوقع التسجيل»، وأضاف «قبل دخولي بلحظات شجعني إسماعيل مطر بكلمات حماسية، وتنبأ بتسجيلي لهدف الحسم، وهو الأمر ذاته الذي كرره على مسامعي المدرب سامي الجابر، إضافة إلى البديل عامر عمر، والذي حفزني من على خط الملعب بضرورة التسجيل، وأعتقد أن التوفيق حالفني في ترجمة ثقة الجميع بتسجيل هدف الفوز».

واعتبر العكبري الذي يلعب شقيقه الأصغر أحمد العكبري «17 عاماً»، إلى جانبه أيضاً في صفوف الوحدة، أن ثقة المدرب سامي الجابر في اللاعبين الشباب والدعم الإداري الذي يجده جميع لاعبي الأكاديمية، هو السبب الرئيس في ظهور مجموعة من المواهب الشابة، أمثال المدافع أحمد راشد، سهيل المنصوري، خالد باوزير وغيرهم، وتابع «الجابر يعامل جميع اللاعبين بمستوى واحد رغم أننا نلعب، إلى جانب مجموعة من الأسماء الكبيرة على مستوى كرة الإمارات وليس الوحدة فحسب، ودائماً ما يكون المجهود في التدريبات هو الفيصل في الحصول على فرصة المشاركة، وهو ما يدفع اللاعبين للقتال، من أجل الحصول على الفرصة وترجمة ثقة الجهاز الفني من خلال محاولة تقديم الأداء الأفضل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا