• الخميس 02 رجب 1438هـ - 30 مارس 2017م
  11:03    الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصل الى العراق للاطلاع على الوضع الانساني        11:19    الرئيس الصيني سيلتقي ترامب في 6 و7 نيسان في الولايات المتحدة    

أنقرة تستدرك وتنفي علاقة السعودية بمحاولة الانقلاب

الرئيس الألماني: اتفاق اللاجئين مع تركيا أصبح «محل شك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 أغسطس 2016

أنقرة (وكالات)

نفت تركيا التصريحات المنسوبة لرئيس الوزراء بن علي يلدريم، حول تورط السعودية بمحاولة الانقلاب الفاشلة، معبرة عن تقديرها وترحيبها بالمواقف السعودية الرسمية الرافضة محاولة الانقلاب. واستدعت الخارجية التركية القائم بالأعمال النمساوي في أنقرة، بسبب ما وصفته بأنه «تقرير بذيء» عن تركيا في مطار فيينا، في الوقت الذي اعتبر الرئيس الألماني أن حزمة اللجوء «الأوروبية التركية» أصبحت في محل شك نتيجة الإجراءات التي اتخذتها أنقرة.

ونفت رئاسة الوزراء التركية أمس الأحد، تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء، بن علي يلدريم، يُلمّح فيها إلى تورّط المملكة العربية السعودية في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا. وقالت مصادر في رئاسة الوزراء، إن عدداً من الوسائل الإعلامية نسبت تصريحات إلى رئيس الوزراء، خلال مقابلة مع ممثلين إعلاميين، يشير فيها إلى أن المملكة العربية السعودية من بين الدول التي دعمت الانقلاب الفاشل.

وأكّدت المصادر أن تلك الأنباء والتعليقات عارية عن الصحة ولا تعكس الحقيقة إطلاقاً، معربة عن تقدير الحكومة التركية، وترحيبها بموقف المملكة العربية السعودية الداعم لها على خلفية المحاولة الانقلابية الأخيرة. إلى ذلك، قال مسؤول في وزارة الخارجية التركية، إن بلاده استدعت القائم بالأعمال النمساوي في أنقرة في ساعة متأخرة أمس الأول، بسبب ما وصفته بأنه «تقرير بذيء» عن تركيا على شريط للأخبار في مطار فيينا.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي أن عنواناً كتب عبر شريط إخباري في المطار جاء فيه «تركيا تسمح بممارسة الجنس مع الأطفال الأقل من 15 سنة». وأوضح المسؤول في الوزارة: «تم التعبير بشدة للقائم بالأعمال عن انزعاجنا ورد فعلنا على هذا الأمر الذي يلطخ صورة تركيا ويتعمد تضليل الناس»، وأضاف أن أزيل بعد تدخل الوزارة.

وقضت المحكمة الدستورية التركية الشهر الماضي بإزالة مادة في قانون العقوبات تصف كل الممارسات الجنسية مع الأطفال الأقل من 15 سنة بأنها «اعتداء جنسي» بعد أن قدمت محكمة محلية طلباً بذلك. وفي سياق منفصل، اعتبر الرئيس الألماني يواخيم جاوك أن حزمة اللجوء «الأوروبية التركية» أصبحت في محل شك نتيجة الإجراءات المتشددة التي تتخذها أنقرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا. وقال جاوك في تصريحات للقناة الثانية الألمانية، «إن علينا عدم إنهاء الاتفاق، لأن هذه الإجراءات لن تناسبنا». واستدرك قائلاً: «ولكن ما صدمنا حقا هو أنه من الواضح أنه لم يعد مبدأ التناسبية مدرجاً على جدول الأعمال خلال التعامل مع الانقلاب». ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا