• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سوبر ستارقاد بني ياس إلى عزف لحن «الرباعية التاريخية»

عامر عبدالرحمن قائد «الأوركسترا السماوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يستحق عامر عبدالرحمن أن يكون «تريمومتر»، لأداء بني ياس، وبعودته يتنفس الفريق وينسجم الأداء، وعادة ما تدل كثيرة الأوصاف على روعة المسمى، وهو ما درجت عليه التقارير الإعلامية التي تتناول مسيرة اللاعب وإنجازاته، عقب كل تألق في مشواره مع «السماوي» و«الأبيض» فتارة هو «القلب النابض»، وفي أخرى هو «الموسيقار»، وفي ثالثة يكون «قائداً للأوركسترا»، وبعيداً عن كل المسميات والألقاب التي تتناسب وحجم إمكانات عامر عبدالرحمن، فقد أكدت مشاركته في مباراة فريقه الأخيرة أمام الجزيرة في الجولة الـ 23 لدوري الخليج العربي لكرة، والتي أنهى من خلالها «السماوي» صيام 630 دقيقة من الانتصارات خلال الجولات السبع الماضية بالفوز 4-2 للمرة الأولى في عقر ملعب «فخر أبوظبي» على عودته الموفقة للاعب.

ومهدت الدقائق الـ 34 التي خاضها عامر في مباراة الفجيرة في الجولة الـ 22 للاعب الغائب منذ نحو شهرين بداعي الإصابة في استعادة شيئاً من بريق أدائه، والذي توجه بالتوهج أمام الجزيرة في الجولة الأخيرة، حينما قاد فريقه للفوز برباعية تعد الحصيلة الأكبر من الأهداف لهجوم «السماوي» في مرمى الجزيرة.

واستفاد خط وسط «السماوي» من الإمكانات المهولة لعقل الفريق المدبر والتي توجته واحداً من أفضل لاعبي الارتكاز في الدوري والمنتخب بفضل قدرته على قراءة خطط لعب الفريق المنافس، وتمريراته الساحرة لتمويل لاعبي خط الوسط والهجوم، حيث تنعش العودة الموفقة حظوظ فريقه في المنافسة على لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وهي البطولة التي تعد بمثابة تحدٍ كبير لـ «السماوي» ولعامر عبدالرحمن في آن واحد معاً، حيث ينشد الأخير وضع بصمة، خاصة على أداء فريقه المتعطش للعودة إلى سابق عهده كمنافس حقيقي على الألقاب المحلية.

وعلق عبدالرحمن على التحدي الذي واجهه في مباراة الجزيرة بعد العودة من الإصابة، قائلاً «اشتقت للعودة القوية إلى الملاعب بعد فترة الغياب، وأعرف تماماً أن جمهور الفريق كان يعول على عودتي بصورة كبيرة من أجل إعادة «السماوي» إلى موقعه السابق في بداية الموسم، حينما كان منافساً على المراكز الأولى، وهو ما دفعني لتقديم كل ما لدي أمام الجزيرة، والحمد لله أننا وفقنا في تحقيق فوز كنا في أشد الحاجة إليه».

ورفض لاعب الوسط المميز أن ينسب فضل الفوز المستحق على الجزيرة لمجهوده الشخصي، مبيناً أن خطط اللعب المبنية على فكرة اللاعب الأوحد أو النجم المطلق انتهى أوانها بعد أن أصبحت الكرة القدم الحديثة تتطلب الاعتماد على اللعب الجماعي، وقال «فوز السماوي على الجزيرة مجهود عمل جماعي، وجاء بفضل إصرار اللاعبين على تجاوز النتائج السلبية الأخيرة ليبلغوا مرادهم عن جدارة واستحقاق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا