• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

مهدي طلب اعتبار النتيجة ملغية والتركيز على مواجهة البحرين

السركال: توقعت غرور «العنابي» ولم أتوقع الفوز بالأربعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

ترجم منتخبنا الوطني الأجواء التي عاشها قبل انطلاق البطولة، إلى واقع ملموس، بعد فوزه العريض في مستهل مشواره بالبطولة على نظيره القطري برباعية مستحقة لعباً ونتيجة، وأثبت لاعبو الأبيض أن ما حدث في «خليجي 22» بالرياض قبل 40 يوماً كان مجرد «كبوة جواد»، عندما خسروا أمام المنتخب السعودي والاكتفاء بالمركز الثالث، ولكن «رب ضارة نافعة»، حيث رفع اللاعبون مستوى تركيزهم، وتمكنوا من التفوق على أنفسهم، في أولى المباريات، وضربوا عصافير عدة بحجر واحد، أبرزها تصدر المجموعة بفارق الأهداف، وحصد أول 3 نقاط، والاقتراب من الحسم الذي يحتاج للفوز في المباراة المقبلة على البحرين.

وتفيد المتابعات بأن الزيارة المفاجئة التي قام بها يوسف السركال رئيس مجلس إدارة الاتحاد إلى مقر إقامة المنتخب ظهر يوم المباراة، وإصراره على تناول وجبة الغداء مع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، كانت له آثار كبيرة في نفوس اللاعبين، وأصر السركال على أن تكون الزيارة سريعة، دون أن يخطر أياً من أفراد البعثة رغبة منه في الانفراد باللاعبين، وحتى لا يحضر عدد أكبر من أفراد البعثة، وهو ما يكون له تأثير سلبي على الاستعداد للمباراة.

وطالب رئيس مجلس إدارة الاتحاد، لاعبي المنتخب بالاستمتاع بالبطولة، وتقديم مباراة تليق بمسيرتهم، والتحرر من أي ضغوط، كما نقل للاعبين ثقته في قدرات كل فرد فيهم، وأنهم سوف يبذلون ما في وسعهم داخل الملعب، وجاءت الزيارة في أجواء ودية، وفي جلسة أبوية بين رئيس الاتحاد واللاعبين، ما كان له الأثر الكبير في تخفيف التوتر قبل المباراة، وهو ما ظهر على أداء اللاعبين الذي جاء مميزاً للغاية.

إرباك الحسابات

أما الجهاز الفني فقد قدم مباراة ولا أروع، سواء في مفاجأة الجزائري بلماضي، وإرباك كل خططه الفنية، عندما لعب بلاعبي وسط متحررين، هما محمد عبد الرحمن وعمر عبد الرحمن، ما شكل ضغطاً على الدفاع القطري الذي تخوف من التقدم، ومبادلة الهجوم بهجوم، وتوقع مهدي أن يغلق «العنابي» المباراة، ويعتمد على المرتدات لذلك كان سلاح «الشقيقين عبد الرحمن» في قمة الجاهزية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا