• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

سجل ثنائية في شباك مارسيليا

جريزمان «البطل» يقود أتلتيكو للتتويج بـ«يوروبا ليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مايو 2018

ليون (د ب أ)

في ظل توقعات اقتراب رحيله للانضمام إلى صفوف برشلونة، نجح أنطوان جريزمان ببراعة في الحفاظ على تركيزه وأثبت ولاء هائلا لفريقه الحالي أتلتيكو مدريد الإسباني عندما لعب دور البطولة المطلقة، خلال ما يحتمل أن تكون آخر مباراة كبيرة له بقميص الفريق المدريدي.

وعلى ملعب فريق ليون الفرنسي الذي يبعد 60 كيلومترا عن مسقط رأس جريزمان بمدينة ماكون، سجل المهاجم الفرنسي ثنائية قاد بها أتلتيكو مدريد إلى الفوز على مارسيليا الفرنسي الذي كان يشجعه جريزمان في طفولته، 3 /‏ صفر في المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي، ليكون أول تتويج لجريزمان ببطولة كبيرة.

وكانت الثنائية بمثابة ترجمة لتألق جريزمان (27/‏ عاما) خلال المباراة قبل خروجه من أرض الملعب في الدقيقة 89 وسط تصفيق الجماهير والهتاف باسمه، وقد اختير كأفضل لاعب في المباراة. وتعد هذه هي البطولة الأولى التي يتوج بها جريزمان بعدما خسر نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2016 مع أتلتيكو أمام جاره ريال مدريد، وكذلك نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) مع المنتخب الفرنسي على يد المنتخب البرتغالي. وجاء التتويج أمس ليتوهج بريق جريزمان بشكل أكبر قبل أقل من شهر على انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، البطولة التي تعلق فيها الجماهير الفرنسية آمالاً عريضة على ما يمكن لجريزمان تقديمه.

ولكن قبل المونديال، قد تشهد مسيرة جريزمان منعطفاً بارزاً، في حالة تحقق التوقعات بانتقاله إلى برشلونة بعد أربعة أعوام قضاها ضمن صفوف أتلتيكو مدريد. وكان برشلونة قد اعترف بإجراء محادثات مع وكيل جريزمان، ويبدو مستعدا لدفع قيمة الشرط الجزائي في عقده والتي تبلغ 100 مليون يورو (4ر119 مليون دولار).وقد تبدو الصفقة مربحة لبرشلونة، في ظل حقيقة أن جريزمان سيكون مطالبا بسد الفجوة التي خلفها النجم البرازيلي نيمار برحيله قبل 12 شهرا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي. وقال لوكاس هيرنانديز زميل جريزمان بفريق أتلتيكو:«جريزمان واحد من أفضل اللاعبين في العالم». وفي حالة نجاح برشلونة في التوصل إلى اتفاق، ستكون المباراة المقررة أمام إيبار بعد غد هي الأخيرة لجريزمان بقميص أتلتيكو، لكن اللاعب كشف أنه يركز الآن على الاحتفال باللقب الأوروبي مع أسرته.وأبدى جريزمان سعادة هائلة بالتتويج، قائلاً:«أشعر بسعادة غامرة، كنت أعمل دائما منذ سنوات عديدة لكي أعيش هذه اللحظة.بعد أن غادرت فرنسا عندما كنت أبلغ 14 عاما.. سوف نحتفل. عائلتي هنا، وكل التحية لفريق مارسيليا، الذي كان نداً قوياً».تجدر الإشارة إلى أن النجم جريزمان لم يسبق له الاحتراف بأي فريق فرنسي، حيث انتقل إلى إسبانيا عندما كان في فترة المراهقة للانضمام إلى فريق ريال سوسييداد، قبل أن ينضم إلى صفوف أتلتيكو مدريد عام 2014 ليصبح بعدها النجم الأبرز للفريق تحت قيادة المدير الفني دييجو سيميوني. وقال جريزمان:«سيميوني علمني الكثير، وجعل مني لاعباً أفضل، وقادني للأمام حتى أصبحت واحداً من أفضل اللاعبين في العالم. أتمنى أن أستمر على هذا المستوى».

ورفض جريزمان الحديث بشأن مستقبله، بينما أبدى سيميوني أمله في استمرار اللاعب ضمن صفوف الفريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا