• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

المعرض يعبر عن علاقات الصداقة التاريخية والتعاون الوثيق بين البلدين

رئيس فرنسا وسلطان بن طحنون يفتتحان «نشأة متحف» في باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

جهاد هديب (باريس)

افتتح الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون، رئيس دائرة النقل، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، صباح أمس في العاصمة الفرنسية باريس، معرض «نشأة متحف»، وذلك في قاعة نابليون إحدى أهم قاعات العرض في متحف اللوفر الباريسي والعالم. ووصف الشيخ سلطان بن طحنون المرحلة التي وصل إليها اللوفر أبوظبي مع هذا الافتتاح بأنها مرحلة مهمة في تاريخ المعرض، معتبراً العمل مع وكالة المتاحف الفرنسية على توسيع مقتنيات اللوفر أبوظبي خطوة تاريخية مهمة في سياق تعميق العلاقة الاستراتيجية بين البلدين.

حضارة مشتركة

وأضاف معاليه: «بعد أن أحرز معرض (نشأة متحف)، الذي نظمته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة العام الماضي نجاحاً كبيراً، فإننا نغتنم هذه الفرصة لمشاركة مجموعة أخرى من هذه الكنوز مع الجمهور العالمي، وبينما كان ولا يزال العمل جارياً على توسيع مقتنيات المتحف ارتأينا مشاركة تلك الأعمال مع الجمهور المتعدد الثقافات في الإمارات، واليوم نحن سعداء بعرضها أمام الزوار في واحد من أعرق المتاحف على مستوى العالم».

وتابع: «تعبر روح التبادل والمشاركة الحضارية عن مضمون روايات اللوفر أبوظبي السردية، ويحكي المتحف قصة عالمية حول نقاط تلاقي الثقافات الإنسانية على امتداد تاريخ الحضارة الطويل، بدرجة أكبر من عوامل الاختلاف أو التباين التي تفرقها، ولذلك يحرص اللوفر أبوظبي على تحقيق هذا الهدف حتى قبل أن يفتتح أبوابه لاستقبال الجمهور». كما وصف المعرض بأنه «يشكل أيضاً مصدر فخر واعتزاز لأبناء دولتنا، وستبقى هذه اللحظة المهمة ماثلة في أذهانهم وأذهان الجمهور الفرنسي والعالمي خلال مسيرة بناء اللوفر أبوظبي تعزيزاً للروح العالمية وروح المشاركة مع الآخر وترسيخاً لوشائج التبادل الحضاري والثقافي بين فرنسا ودولة الإمارات».

وقال في السياق ذاته: «إن اللوفر أبوظبي، وهو مشروع ثقافي عملاق وجزء من استراتيجية تنموية شاملة، يجسد بلا شك علاقات الصداقة التاريخية المتينة والتعاون الوثيق والشراكة العميقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بفرنسا في جميع المجالات الحيوية». وتقدم بالشكر للرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند على «رعايته التاريخية هذه، وأغتنم الفرصة لأتقدم بأسمى التقدير والعرفان لقيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على جهودهما ومتابعتهما لضمان حفظ التراث الثقافي وتعميق مكانته في بناء مستقبل مشرق أجيال الغد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا