• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طريق سريع يهدد خصوصية مملكة موستانج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 أغسطس 2016

لو مانتانج (نيبال) (أ ف ب)

يشعر سكان مملكة موستانج، الواقعة في نيبال، بتهديد لخصوصيتهم، بعدما كانت واحة هدوء مقفلة أمام الزوار حتى سنة 1992، حيث تشهد المملكة تحولات جذرية منذ تدشين طريق سريع يصل إليها، تلاه تدفق المنتجات الاستهلاكية إلى أسواقها.

فمصابيح الوقود في هذه المملكة القديمة القريبة من التيبت أبدلت بمصابيح عاملة بالطاقة الشمسية، وحلت الأحذية الرياضية محل المصنوعة يدوياً من جلود الأبقار، كذلك غطت الصحون اللاقطة أسطح المنازل المشيدة في القرون الوسطى والمغطاة بالكلس.

وبدأت تقاليد هذه المملكة تزول مع مرور الزمن، وسط سعي متزايد من الجيل الشاب للتغيير على غرار تسيوانج نوربو جورونج الذي يقيم في العاصمة المحصنة لو مانتانج. ويقول جورونج: «أذكر عندما التقطنا للمرة الأولى بث التلفزيون النيبالي قبل عشر سنوات، كان علينا دفع مبلغ 20 روبية (20 سنتاً من الدولار)، أما اليوم فبات في كل منزل تلفزيون، ويمضي الشباب سهراتهم في مشاهدة أفلام بوليوود وأعمال درامية ومباريات في كرة القدم». ويوضح جورونج، أن الطريق السريع الذي افتتح عام 2014 حول نمط حياة السكان، وفي السابق كان كل شيء، ينقل على ظهور البغال، أما اليوم بات التنقل خلال النهار في داخل الشاحنة كافياً.

وتسعى حكومة نيبال، للمحافظة على موستانج، وثقافتها عبر الحد من أعداد السياح مع فرض دفع 500 دولار لزيارة المنطقة، غير أن كثيرين يخشون من أن يهدد الطريق السريع هويتها، مع تخلي الشباب عن الأزياء التقليدية والاتجاه إلى ملامح الحياة العصرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا