• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية في حوار مع «الاتحاد»

رؤية «أم الإمارات» تدعم الأسرة وتعزز قيم التلاحم والاحترام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 أغسطس 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

أكدت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية أن مؤسسة التنمية الأسرية حققت منذ تأسيسها عام 2006 إنجازات مهمة في مجال رعاية الأسرة وتنمية المجتمع، وكان لإطلاق أول استراتيجية «2009 &ndash 2013» الأثر الأكبر في تعزيز دورها في المجتمع، حيث أطلقت العديد من البرامج التي تستهدف جميع أفراد الأسرة في سبيل تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها، ودعم نظام الأسرة السليمة المبني على الاحترام وتكامل الأدوار، وفي تعزيز قيم التلاحم والترابط والتواصل بين أفراد الأسرة والمجتمع، وتأكيد مفاهيم الانتماء والهوية الوطنية.

وقالت الرميثي في حوار خاص مع «الاتحاد»: «سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، ترأس مؤسسة التنمية الأسرية، فقد أعطانا هذا الأمر دافعاً قوياً في أن نكون جهة فاعلة وفعالة، خاصة وأن سمو «أم الإمارات» تتابع باستمرار أعمال ونشاطات وبرامج المؤسسة، وتطلق مبادرات على قدر من الأهمية، من بينها برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي، والذي يحمل اسم سموها».

وبناء على ذلك قدمت المؤسسة وتقدم برامج عديدة تهتم بكل الفئات العمرية لأفراد الأسرة، وسخّرت كامل إمكاناتها وطاقاتها البشرية في تحقيق كل ما تقّدم، مركزّة في ذلك على الاستدامة كعامل رئيس يجمع بين أعمالها ونشاطاتها، وذلك من أجل الإسهام في علاج القضايا الأسرية المهمة التي تؤثر على استقرار المجتمع، بالشراكة مع الجهات الحكومية والخاصة، المحلية منها والدولية.

17 مركزاً

وقالت مريم الرميثي «بلغ عدد المراكز التابعة للمؤسسة 17 مركزاً موزعاً بمناطق إمارة أبوظبي الثلاث «المنطقة الشرقية، المنطقة الوسطى، المنطقة الغربية» وتقوم المؤسسة بدور توعوي وتنموي، وذلك انطلاقاً من كونها مؤسسة اجتماعية خدمية تنموية تعمل في الإطار الاجتماعي حصراً، حيث يتركز عمل المؤسسة في كل ما له علاقة بأفراد الأسرة من ناحية تعزيز المعرفة والوعي والهوية، وينحصر في المساهمة بوضع استراتيجيات خاصة بالفئات المستهدفة، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية، والإشراف على تنفيذ تلك الاستراتيجيات في إطار ونطاق المؤسسة وفروعها، إلى جانب تنفيذ التشريعات الاجتماعية، واقتراح ما يلزم لتطويرها، والمشاركة في المؤتمرات والندوات والاجتماعات المحلية والإقليمية والدولية المعنية بمناقشة قضايا الفئات المستهدفة بعمل المؤسسة، وإقامة المعارض والاحتفالات والمنتديات التي تساهم في نشر رسالتها بالتنسيق والتعاون مع المؤسسات والهيئات والمنظمات التي تهتم بشؤونهم، وتوفير برامج مشتركة تعنى بشؤون الأسرة وأفرداها، بالإضافة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمعالجة الخلل الذي يتعرضون له، من خلال وضع حلول علمية وعملية وبرامج من شأنها أن تسهم في تحقيق التنمية المستدامة لهم، ودراسة وتحليل الظواهر والمشكلات حاضراً ومستقبلاً، والتعاون مع الجهات والمؤسسات ذات الاختصاص المشابه بهدف تبادل المعلومات والخبرات، وتطوير وتنسيق مجالات العمل المشترك، وإعداد مطبوعات ومنشورات مرئية ومسموعة ومقروءة تتوافق مع أهداف المؤسسة، وتحقق احتياجات الأسرة والأفراد من المتعاملين مع المؤسسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض