• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«البوكر العربية» تبوح بأسرارها في أبوظبي

«فرانكشتاين في بغداد» لأحمد سعداوي تفوز بالجائزة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

ساسي جبيل (أبوظبي)

فاز الروائي العراقي أحمد سعداوي بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) 2014 عن روايته «فرانكستاين في بغداد»، والتي أعلنت نتائجها مساء أمس في حفل أقيم في فندق هوليداي غراند بالعاصمة أبوظبي، بحضور رئيس مجلس أمناء الجائزة ياسر سليمان، وجمعة القبيسي المدير التنفيذي لدار الكتب الوطنية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وقد تكونت لجنة تحكيمها من رئيسها الناقد السعودي سعد البازعي، والناقد أحمد الفيتوري من ليبيا، والناقدة المغربية زهور كرام، والناقد العراقي محمد عبدالله إبراهيم، والناقد التركي محمد حقي سوتشين.

وفي بداية الحفل، الذي قدمه خالد الحروب، تحدث رئيس اللجنة سعد البازعي عن الجائزة في دورتها الحالية، ثم تولى مع جمعة القبيسي، تسليم الفائزين الستة جوائزهم وكان يسبق كل من هم عرض لفيلم قصير يتحدث فيه عن عمله الروائي، وفي الختام أعلن اسم الفائز الأول العراقي أحمد سعداوي.

وتعتبر رواية «فرانكشتاين في بغداد» من الأعمال الستة التي أكدت لجنة التحكيم أنها تميزت بعدة سمات سردية وموضوعية تشاكلت في كتابة نص فيه قدرة عالية في الابتكار، فـ«فرانكشتاين» العراقي كائن غريب وعجيب يمثل خليطاً من الأشلاء لعدة ضحايا، ويختزل في داخله العنف وما يمثله من غموض ومن تحوله إلى كائن يجمع أشلاء الأبرياء وينتقم لهم، بالإضافة إلى قدرة المؤلف ـ كما جاء في بيان لجنة التحكيم ـ على خلق هذه الشخصية العجيبة فأنه تميز بقدرة توظيف عدة وسائط مثل التمثيل والتقرير مما جعل هذا العمل الإبداعي متعدد الأصوات ويعبر بصدق فاضح عن الحالة التي تعيشها العراق وكثير من البلدان العربية.

وأكد سعداوي إثر فوزه بالجائزة أنه جد مبتهج، لأنها أنصفت عمله الذي انتهى من كتابته منذ عام 2012، وأعاد كتابته كمسودة لثلاث مرات حتى ظهر على هذا الشكل نهائياً، وأشاد بالمشرفين على الجائزة والداعمين لها مؤكداً أنها خير محرض للمبدعين العرب للقراءة وللقراء الذين ينتظرون أعمالها الفائزة بكل شغف، وشكر زملاءه الذين وصلوا معه إلى القائمة القصيرة مشيراً إلى أن أعمالهم كانت هي الأخرى متميزة إلى أبعد الحدود، وتؤكد أن اللجنة استطاعت أن تصل إلى الأعمال الأكثر تميزاً من بين 156 عملاً روائياً عربياً من كل البلدان العربية تقريباً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا