• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان         03:49     خروج آلاف السكان من مدينة الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات     

صورها في 10 أيام بمشاركة 200 شخص

علاء الأنصاري: «كلنا العراق» عبرت عن آمال الشعوب العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 أغسطس 2016

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

يحرص المخرج علاء الأنصاري، على المشاركة في أعمال وطنية ومبادرات إنسانية فنية، يكون لها الأثر الأكبر عما يحدث في أغلب الدول العربية من أزمات، خصوصاً أنه يعلم جيداً أن الفن له التأثير الأكبر في نفوس الناس، وتستطع الكلمات والألحان دغدغة مشاعر الآخر، والتحكم في حزنه وسعادته، لذلك فإنه نفذ أغنية «كلنا العراق» التي نالت تفاعلاً كبيراً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف رؤية السعادة على وجوه أهل بلاد الرافدين، خاصة وأن الأغنية عبرت عن آمال وطموحات أبناء الوطن العربي في كل مكان.

مشاعر حقيقية

«كلنا العراق»، التي تم بثها مؤخراً عبر الإذاعات ومواقع التواصل وموقع «يوتيوب»، شارك في تنفيذها الفنان والسفير فوق العادة للنوايا الحسنة حسين الجسمي، وكتب كلماتها كاظم السعدي وتولى عملية التنفيذ والمكساج حسام كامل، وعن تصوير الأغنية بطريقة الفيديو كليب يقول الأنصاري «تم تصوير الكليب في محافظات الشمال والوسط والجنوب من العراق بمشاركة المئات من أبناء بلاد الرافدين، معتمداً أسلوب الواقعية والتلقائية الذي أضفى الكثير من عوامل النجاح على العمل، حيث كانت ردود أفعال الناس طبيعية وتعبر عن مشاعر الناس الحقيقية غير المصطنعة»، مشيراً إلى أن التصوير استغرق حوالي 10 أيام، بمشاركة 200 شخص بين مشاركين وفنيين، حيث كانوا يصورون نهاراً ويعملون على المونتاج ليلاً، وكان لبغداد حصة الأسد من اللقطات لتنوع مكونها البشري. وتابع «دائماً ما أهتم بالمشاركة في الأعمال الفنية الهادفة، التي تعبر عن آمال وطموحات الشعوب العربية في وقت المحن والشدائد، وهذه الأغنية التي غناها الجسمي تضافرت فيها كل عناصر الإبداع حتى خرجت بهذا الشكل، فهي إلى الشعب العراقي الذي نتمنى أن تعود إليه أرضه كما كانت في السابق، ويعود إليه أيضاً الأمن والأمان والاطمئنان بعيداً عن هذه الحالة التي استنفدت موارده».

أطياف المجتمع

وعبر المخرج العراقي، عن سعادته لحصد حصد الفيديو كليب مئات الآلاف من المشاركات واللايكات على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من عرضه، لافتاً إلى أن الأغنية جاءت مختلفة عن باقي الأغاني الوطنية لتركيزها على المواطن العراقي بشكل عام، واستعراضها كل أطياف المجتمع، إضافة إلى إظهار معالم وعادات تثير الحنين لدى العراقيين وإبراز جانب التفاؤل بالغد المحمل بالأمل.

وينتظر المخرج العراقي تزايد ردود الأفعال عن الكليب عبر مواقع التواصل والتي تزداد سريعاً منذ نشر الأغنية على موقع الجسمي، وعن تعاونه معه قال «تعتبر «كلنا العراق» التعاون الثاني لي مع الجسمي بعد أن نجحنا في تقديم العمل الوطني «يوم العز» الذي ضم مجموعة من فناني الإمارات وحقق نجاحاً وانتشاراً كبيرين، الأمر الذي دفع الجسمي لكي يتواصل معي من أجل إخراج «كلنا العراق» لا سيما أنها من رؤيته وتلحينه»، معبراً عن شكره للجسمي على هذه المبادرة الرائعة وعلى ثقته التي أولاه إياها لتصوير العمل.

عمل مميز

وأضاف : منذ فترة طويلة كنت أبحث عن عمل مميز ومختلف، لأقدمه إلى دولتي الحبيبة العراق٬ ووجدت «كلنا العراق» أفضل ما يقدم إليها، خصوصاً أن كلمات الأغنية تدعو إلى التفاؤل والغد المشرق، مشيراً إلى أن أجمل ما في كليب الأغنية أنها صورت بين الناس، حيث سافر إلى العراق لتصويرها في كل من بغداد وأربيل والبصرة وسط تفاعل طبيعي وتلقائي مع أهل بلاد الرافدين، بين الشوارع والأحياء الشعبية والراقية، موضحاً أنه حاول من خلال الكليب عكس طريقة حياة كل شرائح المجتمع، إذ اختلفت الأزياء والأماكن، ولكن المشاعر ظلت واحدة من الجميع حيث تدفقت لتبرهن على الحب للعراق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا