• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مجرد رأي

معارض التوظيف.. والمصداقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

بعد أيام قلائل على اختتام معرض الإمارات للتوظيف في دبي انطلق في مركز العين للمؤتمرات معرض العين للتوظيف في دورته السادسة بمشاركة 73 عارضاً يمثلون كبريات الشركات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية وشركات القطاع الخاص.

ورغم إقبال الشباب الخريجين وغيرهم من الباحثين عن فرص عمل إلا أن الكثير من الشركات المشاركة فيها تفتقر للمصداقية، وتجيء مشاركاتها في هذه المعارض من باب رفع العتب أمام الجهات المسؤولة بأنها شاركت في المعرض.

واخص هنا الشركات البترولية وغيرها من الشركات الوطنية الكبيرة. بينما تتميز مشاركات القوات المسلحة ووحداتها المختلفة وكذلك وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وشرطة دبي بالجدية، حيث يقومون بالاختبارات الفورية للمتقدمين، ويقررون المقبولين أو المرشحين للوظائف المعلن عنها. بينما هناك جهات عدة لا تكلف نفسها حتى عناء الرد على المتقدمين أو استلام طلباتهم، وتحيلهم على الموقع الإلكتروني للشركة، إذن لماذا كل هذا التعب والجهد؟. بل إن كلفة ديكورات بعض الجهات المشاركة تعادل ميزانية تشغيل عدد من الخريجين المواطنين.

لاستعادة المصداقية لهذه المعارض يفترض بالجهات المنظمة أن تعلن عن عدد الذين تم توظيفهم في هذه الجهة أو تلك من الجهات المشاركة. وبهذا تكون الجدية في التعامل، خاصة وأن مشكلة توظيف الخريجين تتزايد عاما بعد عام لأن أعدادهم ترتفع مع كل دفعة جديدة تتخرج.

وكان سيف السبوسي، مدير إدارة التسويق والمبيعات بمركز العين للمؤتمرات، قد ذكر أن معرض العين للتوظيف يعد عاملاً مساهماً هاماً في مبادرات التوطين في دولة الإمارات، ويمثل فرصة حقيقية للشباب الإماراتي الباحثين عن فرص عمل مناسبة تلبي طموحاتهم، وتتناسب مع مؤهلاتهم وخبراتهم العلمية والمهنية.

يذكر أن مدينة العين تشهد حاليا طفرة في العديد من المجالات منها مجال السياحة والفنادق والمجال الطبي والسياحة العلاجية، بالإضافة إلى قطاعات البنى التحتية والعقارات، ومجال الصناعة التحويلية وأن تلك النهضة الكبرى بحاجة لكوادر وكفاءات وطنية للمساهمة فيها، بحيث يكون للشباب الإماراتي الدور الأكبر في هذا المنحى، كما أن الدولة تسخر كل إمكانياتها لتعزيز دور الكوادر الإماراتية في جميع المؤسسات والشركات والدوائر الحكومية وبشكل خاص في القطاع الخاص.

محمد بن خادم- أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا