• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«عاصفة الحزم» تشن غارات على مواقع في تعز

60 قتيلا و16 أسيرا حوثيا في مأرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

(د ب أ)

ذكر مصدر قبلي يمني اليوم الأحد إن 60 مسلحاً حوثياً قتلوا في الاشتباكات الدائرة بمنطقة صرواح بمحافظة مأرب شرقي اليمن. وقال المصدر إن قبائل مأرب أسروا 16 آخرين في منطقة صرواح منذ مساء أمس، مشيراً إلى أن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة بين الطرفين، مضيفا أن قتيلين سقطا من بين القبائل.

وأشار إلى قيام القبائل بتدمير ثلاث دوريات عسكرية، ودبابتين تابعة للحوثيين، لافتا إلى قيام طيران عاصفة الحزم اليوم بقصف مواقع عسكرية يسيطر عليها مسلحو الحوثي في منطقة صرواح. وأضاف «لن تستسلم القبائل ولن تتوقف عن القتال إلا بعد تطهير محافظة مأرب من الحوثيين».

وأشار المصدر إلى أن هدنه مؤقتة تم الاتفاق عليها من جميع الأطراف، قادتها شخصيات قبلية واجتماعية في مأرب، على أن يتم وقف القتال لمدة 24 ساعة في منطقة الجدعان بمأرب، يتم السماح فيها للفريق الهندسي، بإصلاح خطوط نقل الكهرباء. وتابع "خلال هذه المدة سيصلح الفريق الهندسي خطوط نقل الكهرباء، وسيتم السماح بوصول إمدادات المشتقات النفطية إلى العاصمة صنعاء وبعد انتهاء المدة المحددة سنعاود القتال لطرد مليشيات الحوثي".

على صعيد متصل، أفادت مصادر محلية يمنية بأن قوات تحالف عاصفة الحزم شنت فجر اليوم الأحد عدة غارات استهدفت مواقع لمسلحي  الحوثيين بمدينة تعز وسط البلاد. وقالت المصادر  إن قوات تحالف عاصفة الحزم قصفت بالصواريخ مقر قوات الأمن الخاصة  الموالية لجماعة الحوثي في حي جولة القصر وسط مدينة تعز مركز المحافظة الأكثر سكانا في اليمن.

وأضافت المصادر أنه شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من مكان القصف لاشتعال النيران فيه ، مع تحليق لطيران عاصفة الحزم والرد بمضادات الطيران من قبل الحوثيين.

وتابعت المصادر أن قوات "عاصفة الحزم قصفت أيضا ملعبا رياضيا في المدينة يتخذه مسلحون حوثيون مقرا لهم ومنطلقا لتنفيذ قصفهم ضد قوات اللواء 35 الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي والذي يقاتل الحوثيين منذ أيام ".

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا