• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

نوبات ضحك الأطفال تحرج الأهل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

سكينة أصنيب (الرباط)

يصاب آباء بحيرة حين يفشلون في السيطرة على نوبات الضحك المتواصل وغير المبرر التي تنتاب أطفالهم، خاصة أنها تؤثر على انضباطهم في المدرسة وعلاقتهم بأساتذتهم وزملائهم، فمنهم من يفسر الضحك المتواصل على أنه نوع من الاستهتار والاستهزاء، أو أنه ناتج عن خلل نفسي يمنع الشخص من ضبط انفعالاته.

ويشعر الكثير من الآباء بالحرج إزاء ضحك أطفالهم المتواصل ويحاولون تنبيههم وحثهم حتى لا يسترسلوا فيه، ويصيبهم القلق على مستقبل أبنائهم لاسيما أنها حالة تؤثر سلباً على تواصلهم مع زملائها في المدرسة، حيث يبدي الكثير منهم انزعاجه منها ويفضلون عدم التواصل معهم اعتقاداً منهم أنهم يسخرون منهم، وقد يصل الأمر إلى اتهامهم بعدم الانضباط ما يعرضهم للعقوبة وخصم الدرجات.

ويقول إبراهيم بنسعيد، طبيب الأمراض النفسية والعصبية، إن الضحك المتواصل بلا سبب هو عبارة عن شحنة من المشاعر تجتاح بعض الأشخاص سواء كانوا صغاراً أم كباراً لديهم قابلية لذلك، ولا يقدرون على التغلب عليها من دون علاج نفسي.

ويضيف أن دخول المصابين في نوبة ضحك لا يرتبط بحالة خاصة كالفرح الشديد، فأحياناً تنتاب البعض هذه الحالة رغم كل ما لديه من المشاكل، كما أنها ليست مرتبطة بمحيط معين كوجود الأصدقاء، فهناك من تنتابه عندما يقابل أشخاصاً لا يعرفهم،.

ويشير إلى أن نوبات الضحك تكون أحياناً بالضحك الخفيف المتواصل، والذي لا يستطيع الطفل السيطرة عليه، وحين يجد من يشجعه أو من يشاركه الضحك ترتفع درجته إلى القهقهة الشديدة، والتي يصاحبها أحياناً خروج البول والريح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا