• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«في حب مصر» تدعم السيسي الأحد.. وصباحي يعد هيئة استشارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

أكد الأمين العام للجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر عبد العزيز سلمان، أمس عدم تلقي اللجنة أي شكاوى بشأن عملية تسجيل الوافدين الراغبين بالتصويت في لجان أخرى في محافظات غير محل إقامتهم الأصلي، والتي تستمر حتى 10 مايو المقبل، وأشار إلى عقد اجتماع مع رؤساء المحاكم الابتدائية على مستوى الجمهورية، لبحث كافة المسائل المتعلقة بالانتخابات الرئاسية المقررة 26 و27 مايو المقبل، ومنها تنظيم مسألة توزيع القضاة وأعضاء الهيئات القضائية، الذين سيتولون الإشراف على اللجان الانتخابية الفرعية والعامة. في وقت استعرض مجلس الوزراء الإجراءات الجارية لإنجاز الاستحقاق الانتخابي الرئاسي، وتوفير كل الاحتياجات اللوجستية للجنة العليا، لإجراء الانتخابات بكل نزاهة وشفافية. بينما قالت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي إنه تم الموافقة على اعتماد 109 جمعيات أهلية لمتابعة انتخابات الرئاسة.

إلى ذلك، أعلنت حملة المشير عبد الفتاح السيسي المرشح لرئاسة الجمهورية، عن تنظيم فعالية «في حب مصر» الأحد المقبل. في وقت قال يونس مخيون رئيس حزب النور السلفي إنه لم يتم تحديد موعد حتى الآن للقاء السيسي ضمن لقاءات الحزب مع المرشحين للرئاسة، لكنه رجح أن يتم اللقاء قبل نهاية الأسبوع، على أن يعلن الحزب موقفه من مرشحي الرئاسة بداية الأسبوع المقبل.

وأكدت مصادر لـ»اليوم السابع» أن المرشح للرئاسة حمدين صباحي يستعد خلال الأيام المقبلة، لتشكيل هيئة استشارية للحملة تضم كلا من عبدالغفار شكر، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وهالة شكرالله رئيس حزب الدستور، ومحمد سامي رئيس حزب الكرامة، وعمرو حلمي، وزير الصحة الأسبق، وعضو مجلس أمناء التيار الشعبي»، وأضافت «أن هذه الهيئة ستقوم بوضع مجموعة من المعايير الخاصة باختيار الفريق الرئاسي الذي سيعاون صباحي في الحكم، حال فوزه بالانتخابات الرئاسية، كما ستطرح الهيئة الاستشارية عددا من الأسماء التي تنطبق عليها المعايير التي حددتها.

وقال مصطفى إبراهيم مقرر اللجنة العليا لحزب الدستور إن حملة الحزب لدعم صباحي ستبدأ عملها في الحشد لدعمه مطلع مايو على مستوى 25 محافظة يمتلك الحزب مقرات بها، لافتا إلى أن تشكيلات الحملة في المحافظات شبه منتهية. وأضاف أن الحزب لن يمانع في فتح جميع مقراته أمام الحملة الرسمية لدعم صباحي، ضمن سبل الدعم الذي أعلن الحزب عن تقديمه للمرشح، والتي ترمى إلى دعمه في الاتجاهات الإعلامية والجماهيرية والسياسية. وكشف عن سعي صباحي لتشكيل لجنة استشارية سياسيا تضم عددا من الشخصيات السياسية البارزة في مقدمتهم هالة شكر الله رئيس حزب الدستور وعدد آخر من الشخصيات.

من ناحيته، قرر الحزب الاشتراكي المصري، عدم دعمه لمرشح معين في الانتخابات الرئاسية، سواء السيسي أو صباحي، مؤكداً أنه لا يستطيع تأييد أحد المرشحين، وفي الوقت نفسه لا يدعو للمقاطعة لأنه لا خيار سوى المشاركة في الانتخابات، وأن الحزب لن ينعزل عن المعركة الانتخابية. وقال أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب إن كلا المرشحين لم يقدما رؤية محورية أو برنامجا واضحا لوضع حلول للمشكلات الحالية التي يعانى منها المجتمع، مشيراً إلى أن الطابع السائد في الانتخابات الرئاسية هو الفردية في المنافسة والاعتماد على عنصر التاريخ الشخصي، لكل واحد منهما.

(القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا