• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بكين تقلل من أهمية الاتفاقية بين مانيلا وواشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

ذكرت وسائل إعلام صينية أمس أن الاتفاقية الدفاعية التي تم توقيعها أثناء زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للفلبين لن تساعد مانيلا في حل خلافها مع الصين حول الجزر في بحر الصين الجنوبي.

وقالت صحيفة «جلوبال تايمز» إن أوباما أكد أن الاتفاقية لا تهدف إلى احتواء الصين ولكنها «ستقلل من فرص تسوية الصراع في بحر الصين الجنوبي، وتدعم مانيلا في أي مواجهة محتملة مع بكين».

وقال وانج شياوبينج، الخبير في شؤون بحر الصين الجنوبي بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية إن واشنطن بعثت «إشارة خاطئة» بتوقيعها اتفاقية تعزيز التعاون الدفاعي مع مانيلا لمدة عشرة أعوام.ونقلت الصحيفة عن وانج القول «الفلبين من بين أضعف الدول في رابطة أمم جنوب شرق آسيا فيما يتعلق بالقوة العسكرية وعشرة أعوام لن تساعدها في تحسين موقفها».

وقال جيا دوكيانج وهو محلل أيضا بالأكاديمية لصحيفة «تشاينا ديلى» إن واشنطن تستخدم «معايير مزدوجة» حيث إنها تعهدت لبكين بأنها ستلتزم بالحياد فيما يتعلق بالخلافات

الإقليمية ثم جاءت لتوقع اتفاقية دفاع مع مانيلا.

وجاء رد فعل المتحدث باسم الخارجية الصين قين جانج معتدلا إزاء توقيع الاتفاقية أمس حيث قال إن بكين «ستراقب أقوال وأفعال الولايات المتحدة»، وطالب واشنطن «ببذل جهود مع دول أخرى في المنطقة لتعزيز السلام الإقليمي والاستقرار والرخاء».

(بكين ـ د ب أ)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا