• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

تترجم منظومة القيم الأصيلة للمجتمع

مفقودات ثمينة في مطار دبي تجد طريقها إلى أصحابها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

لم يكن في متخيل سيدة أميركية نسيت حقيبة «سامسونايت» مليئة بالمجوهرات الثمينة في صالة الترانزيت بمطار دبي الدولي، أن تتمكن من استعادة حقيبتها، لكن «الصدق والأمانة والنزاهة» التي تعد من سمات رجال أمن المطارات في شرطة دبي، أعادت البسمة للسيدة قبل دقائق قليلة على إقلاع الطائرة.

صعدت السيدة إلى الطائرة مُخلفةً وراءها الحقيبة، فعثر عليها رجال الأمن وبحثوا عن صاحبها في المطار، إلا أن الجواب كان سلبياً، لكن ذلك لم يوقفهم، فكانت التوجيهات أن يصعد أحد الضباط إلى الطائرة المتوقع أن يكون مالكها فيها، وعند دخوله إليها وسؤاله فيما إذا فقد أحد الأشخاص حقيبة، جاء الرد من السيدة أنها أضاعت خاصتها.

الصدمة أصابت السيدة الأميركية عندما شاهدت حقيبتها التي تحتوي على أغلى ما تملك أمام عينها وقبل أن تغادر الدولة، فكانت ردت فعلها السريعة بأن قامت باحتضان ضابط الشرطة، ثم قالت «لو نسيت الحقيبة في أي مطار آخر لن تعود لي مدى الحياة».

هذه القصة التي حدثت منذ نحو عشرين سنة، رواها العميد علي عتيق بن لاحج مدير الإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي، بهدف التأكيد على أن الصدق والأمانة والنزاهة أهم المبادئ التي تحرص القيادة العامة في شرطة دبي على تطبيقها، لما لذلك من رصيد كبير على سمعة الدولة والمطار الذي أصبح يعد من أكبر مطارات العالم.

وبين هذه القصة القديمة واليوم قصص أخرى تنطق بالأمانة والصدق والنزاهة في شرطة دبي، يقول العميد علي بن لاحج: نعمل بكل جهد من أجل تطبيق توجيهات القيادة الرشيدة في مطار آمن، والتسهيل على المسافرين بالتعاون مع الشركاء، وهدفنا دائماً تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في إسعاد الناس، مشدداً على أن شرطة أمن المطارات تعمل بكل جهد على تأكيد تطبيق مقولة سموه «رضا الناس غاية تدرك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض