• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

طقوسه تعكس غنى الموروث الثقافي

حرم السفير المصري لـ«الاتحاد»: رمضان يجمعنا على الخير ويزيد ترابطنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مايو 2018

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تزور «الاتحاد» بيوت عقيلات، سفراء دول إسلامية، مقيمات في الإمارات، لتستكشف عادات وتقاليد الشعوب خلال الشهر الفضيل، الذي يجمع ويوحد بين المسلمين في شتى أرجاء العالم، مهما تباعدت المسافات والقارات. لكن بالطبع، يضع كل مجتمع بصماته الفريدة وفقا لتراثه وبيئته، على مختلف طقوس شهر الصوم ، بدءا من استطلاع الهلال واستقبال الشهر ، حتى الاحتفال بعيد الفطر. كل هذا ترصده «الاتحاد» على مدار الشهر الفضيل،عبر حواراتها اليومية مع قرينات السفراء.

تتباين طقوس الاحتفال بشهر رمضان باختلاف الدول العربية والإسلامية، ورغم أن الشهر الكريم تتوحد فيه طقوس الروحانيات والعبادات، إلا أنه يظل يحتفظ بخصوصية كبيرة في كل دولة من هذه الدول من حيث استقباله ومائدته وطريقة الاحتفاء به.. حيث تقول الدكتورة أمينة جاد حرم السفير المصري في الإمارات، إن التنوع الحضاري في مصر له أثر بالغ في إضفاء خصوصية على تقاليد وعادات رمضان، فعند سماع مدفع الإفطار، يبدأ المصريون كسر صيامهم ببضع تمرات، ثم بمشروب مثلج، في الغالب يكون «الكركدية، قمر الدين، الخروب، التمر هندي»، في حين تتناول بعض العائلات العرقسوس لتميزه في تخفيف العطش نهاراً.

احتفاء بالشهر

وأضافت: «شهر رمضان له خصوصية منذ الفتح الإسلامي لمصر، وانعكس ذلك على عادات السكان، إلا أن المدهش، التجانس بين أبناء الشعب المصري، فيما يتعلق باتباع تقاليد نابعة من موروث واحد، بشكل يبهر العالم، سواءً في المظاهر الاحتفالية أو الملبس أو الشعائر الدينية، أو نوعية المأكولات، والاحتفال له مظاهر تبدأ قبل قدوم الشهر، أهمها شراء الفانوس لأطفال العائلات، ثم تعليق الزينات في الشوارع، وتقوم الأسر المصرية بشراء مستلزمات الشهر الكريم ومنها «الياميش»، وهو مُصطلح يُطلق على الفواكه المُجفّفة والمُكسرات، وأصل المصطلح مصري وتَمّ استخدامه في العهد الفاطميّ، كما أن تناول الياميش من العادات التي انتشرت في الوطن العربيّ. وقالت: يتميز شهر رمضان عن غيره بكثرة تجمعات الأهل والأصدقاء على دعوات الإفطار والسحور، وتنتشر موائد الرحمن التي تعكس الترابط والتراحم.

احتفال اليوم الأول ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا