• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«مبادرات الخير» لاتتوقف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

أحمد مرسي (الشارقة)

أحمد مرسي (الشارقة)

أشاد عدد من المواطنين في الشارقة بقرار لجنة مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اعتماد إنشاء وإنجاز وصيانة وإحلال 959 مسكناً للمواطنين في إمارات الدولة.

وأكدوا أن قرار اللجنة سيكون له طيب الأثر على المستفيدين وسيسعد نحو ألف أسرة من أبناء الدولة طالتهم المكرمة والتي تأتي ضمن مبادرات الخير التي لا تتوقف من قبل القيادة الرشيدة لأبنائها لتسعد الجميع.

وقال المواطن محمد بن درويش من الشارقة، إن المبادرات المتجددة والمتلاحقة تدخل البهجة والفرحة بصورة كبيرة على نفوس المواطنين، خاصة تلك التي تتعلق بالمساكن من إنشاء وإنجاز وصيانة وإحلال ويلازمها أيضاً التوجيهات الصادرة بسرعة تنفيذها.وأضاف أن الأسماء التي اعتمدتها اللجنة أمس تعتبر كبيرة (504 مواطنين) من مختلف إمارات الدولة من المستحقين التي تتطلب منازلهم الصيانة أو الإحلال أو التخصيص، وهم جميعاً في أمس الحاجة لها لما لها من أثر طيب في إسعادهم وتغيير حياتهم للأفضل.بدوره قال على الحواي، من مواطني الشارقة، إن القيادة الرشيدة للبلاد تضع ضمن أولويات اهتماماتها مسألة توفير المساكن الملائمة للمواطنين، سواء بإقرار مساكن جديدة أو صيانة وإحلال المساكن القائمة وأن المبادرات المعنية تتلاحق وتتسارع خلال الفترات والسنوات الماضية بشكل يحقق للجميع السعادة ويطمئن الكل بأن القادم أفضل.وتابع أن مبادرات الخير من المشاريع الإسكانية للمواطنين وإنشاء وإنجاز وتطوير العديد من الطرق، لا تتوقف بل تأتي المبادرة تلو الأخرى لتسعد الشعب وتلامس هموم وقضايا الناس وتترجم على أرض الواقع.من جانبه ذكر المواطن خليل الأنصاري من الشارقة، أن المبادرات لامست أمر إنجاز الطرق في منطقة السيوح حيث خصصت أكثر من 24 مليون درهم لإنجاز طرق داخلية في منطقة السيوح 7 ، وهو ما يعتبر من الأمور الهامة التي تساعد ساكني تلك المناطق على سهولة التنقل فيها.وقال إن القيادة الرشيدة لا تدخر جهداً إلا وتبذله لإسعاد شعبها وهو ما يتم في المبادرات التي تطلقها تباعاً فيما يتعلق بالمساكن والطرق والخدمات الأخرى التي في صلب البنية التحتية للبلاد.وأشار إلى أن الأرض في عدد من المناطق بمنطقة السيوح الجديدة تعتبر وعرة وأن هناك صعوبة في وجود طرق معبدة للوصول إلى قطعة الأرض الخاصة بالأهالي، والتنقل بينها وعليه فإن تعبيد تلك الطرق وتسويتها يعتبر أمراً في صالح الجميع ويخفف من معاناة الأهالي.وأضاف أن تسوية الطرق ستساهم بوصول مركبات الإنشاء إلى مواقع العمل وتيسير وصول المواطنين إلى منازلهم أيضاً والتي يجب تسريع العمل فيها للتسهيل على المواطنين من المنتفعين بالأراضي التي خصصت لهم مؤخراً أو التي تم تشييدها وتسليمها لأصحابها لتسهل عليهم حركة التنقل بين المناطق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض