• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشمل الفلبينية والصينية والأوردو والروسية والماليبارية

«الهوية» تضيف 5 لغات لنوافذ إجراءاتها وخدماتها الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

ابوظبي ابوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة الإمارات للهوية أنها ستضيف خمس لغات ضمن موقعها الإلكتروني تقدّم من خلالها خدماتها وإجراءاتها، إلى جانب اللغتين اللتين يوفرهما الموقع منذ إطلاقه، وهما «العربية» و«الإنجليزية»، وذلك في إطار جهودها لتوفير أفضل مستوى من الخدمات لمتعامليها من مختلف الجنسيات. وقالت الهيئة إنها تهدف من خلال إضافة اللغات الخمس الجديدة وهي الفلبينية والصينية والأوردو والروسية والماليبارية إلى موقعها الإلكتروني الذي أصبح يشكل واحدة من أهم النوافذ التي تقدّم من خلالها خدماتها، إلى إتاحة الفرصة للمتعاملين للوصول إلى مختلف أقسام الموقع وتصفحها بكل يسر وسهولة، والتعرّف على إجراءات الحصول على مختلف الخدمات التي تقدّمها الهيئة، إلى جانب التواصل معها عبر قنوات التواصل الـ 14 التي تتيحها لهم بما يسهم في تحقيق أعلى معدلات الرضا لديهم.

وأكّد عبدالعزيز المعمري مدير الاتصال الحكومي والمجتمعي في الهيئة أنّ قرار إضافة اللغات الخمس الجديدة إلى موقع الهيئة جاء كنتيجة لعدة دراسات أجرتها حول عدد زوار الموقع الذي استقطب خلال عام 2014 الماضي ما يزيد على 9 ملايين زيارة من داخل الدولة وخارجها نفذّها متعاملون وزوار يتحدثون 10 لغات من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب دراسة الأقسام التي تحظى بعدد أكبر من حركات التصفح ومراجعة الاستفسارات والأسئلة التي تتلقاها الهيئة عبر مختلف قنوات التواصل التي تتيحها لمتعامليها. وقال المعمري: إنّ هذه الخطوة ستسهل على المتعاملين من مختلف الجنسيات واللغات الوصول إلى كافة المعلومات المتعلقة بإجراءات التسجيل في نظام السجل السكاني وإصدار بطاقة الهوية وتجديدها واستخراج بدل فاقد أو تالف، وكذلك الأوراق الثبوتية والوثائق اللازمة للحصول على خدمات الهيئة والرسوم الخاصة بإجراءات جميع الفئات بجانب توضيح كيفية الوصول إلى الخدمات الإلكترونية التي يوفرها الموقع الإلكتروني وذلك بهدف توفير الوقت والجهد عليهم، وتذليل العقبات التي تواجههم بما يمكّنهم من إنجاز معاملاتهم بأسهل الطرق وفي أسرع وقت ممكن. وقال المعمري: إن إضافة اللغات الخمس إلى موقع الهيئة يأتي في إطار حرصها على تطوير قنوات التواصل مع المتعاملين وإتاحة الفرصة لهم للتعرّف على إجراءاتها وخدماتها بلغاتهم الأصلية أو بأقرب اللغات إلى ألسنتهم الأمر الذي يساهم في تسهيل التواصل بينهم وبين الهيئة من ناحية، وفي تحقيق فهم أشمل لديهم لمتطلبات الحصول على خدماتها وبالتالي إنجاز معاملاتهم بسلاسة وسرعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض