• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الليلة

«أتلتيكو» يواجه «البلوز» بطموح الفرصة الأخيرة في صراع «الدفاع والهجوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

يشهد ملعب «ستامفورد بريدج» في لندن اليوم مواجهة من العيار الثقيل بين تشيلسي الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وكان الفريقان تعادلا سلباً في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي في مدريد. ونجحت خطة البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي في مباراة الذهاب تماماً، حيث اعتمد خطة دفاعية محكمة حالت دون اهتزاز شباك فريقه رغم المحاولات العديدة للاعبي أتلتيكو مدريد.

ويسعى مورينيو (51 عاماً) لقيادة فريقه إلى النهائي في لشبونة في 24 المقبل، ومن ثم إحراز اللقب، ليكون أول مدرب يتوج مع ثلاثة فرق مختلفة بعد أن حقق ذلك مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي. وتختلف ظروف تشيلسي في مباراة الإياب عما كانت عليه الحال قبل مباراة الذهاب، فقد توجه إلى مدريد الأسبوع الماضي مثقلاً بخسارة مؤلمة أمام سندرلاند 1 - 2 في الدوري الإنجليزي جعلت مورينيو يقول إن فريقه ليس لديه فرصة لإحراز اللقب المحلي، أما الآن فيستقبل أتلتيكو بعد أن حسم موقعته مع ليفربول المتصدر في «أنفيلد» بهدفين نظيفين الأحد الماضي، وإن كان الهدف الأول الذي جاء هدية إثر خطأ من لاعب وسط ليفربول ستيفن جيرارد بالسيطرة على الكرة ما سمح للسنغالي ديمبا با بخطفها وهز الشباك قبل أن يضيف البرازيلي ويليان الثاني في الثواني الأخيرة. وحقق تشيلسي الفوز على ليفربول رغم سيطرة الأخير شبه المطلقة على المجريات، حيث بلغت نسبة سيطرته على الكرة أكثر من 70 بالمئة، لكن مورينيو نجح مجدداً بأسلوبه الدفاعي والمراقبة اللصيقة لحامل الكرة والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وإذا كان لقب الدوري الإنجليزي ليس بيد تشيلسي وحده، إذ يملك 78 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف ليفربول، كما أن مانشستر سيتي لديه 77 نقطة مع مباراة مؤجلة، فإن مورينيو يركز على مواصلة المشوار في دوري أبطال أوروبا رغم معاناة فريقه الإصابات والإيقاف.

يفتقد تشلسي بطل 2012 ووصيف 2008 اليوم فرانك لامبارد والنيجيري جون أوبي ميكل بسبب الإيقاف. وعانى قائد الفريق جون تيري إصابة في القدم تعرض لها ذهاباً أيضاً، ولكن من الممكن أن يشارك في مباراة اليوم، التي قد تشهد عودة نجم الفريق البلجيكي أدين هازارد الغائب منذ فترة بسبب إصابة في ربلة الساق. ويحوم الشك أيضاً حول مشاركة المهاجم الكاميروني صامويل إيتو لإصابة في الركبة.

ويقول الإسباني سيزار أزبيليكويتا مدافع تشيلسي: «الفوز على ليفربول منحنا الكثير من الثقة قبل مباراتنا مع أتلتيكو»، مضيفاً: «واجهنا صعوبات كثيرة قبل مواجهة ليفربول، وافتقدنا العديد من اللاعبين». وتابع: «لقد أظهرنا مدى قوة فريقنا، وتنتظرنا اليوم مباراة العمر». وعن لقب الدوري الإنجليزي، قال: «لدينا مباراتان مع نوريتش سيتي وكارديف، لكن تركيزنا الآن ينصب على مباراة اليوم».

وعلى الجانب الآخر، فإن فريق الأرجنتيني دييجو سيميوني اقترب خطوة إضافية من لقب الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ 1996 بعد فوزه على فالنسيا الأحد الماضي بهدف لنجمه راؤول جارسيا. رفع أتلتيكو رصيده في الصدارة إلى 88 نقطة قبل ثلاث مراحل من النهاية، ويتقدم بأربع نقاط عن برشلونة بطل الموسم الماضي، و6 نقاط أمام ريال مدريد الثالث «له مباراة مؤجلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا