• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بأقلام القراء

الحلم الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

في القارة الأصغر يتجدد حلم الفوز بلقب القارة الأكبر، في بلاد الكانجرو يتجدد الحلم مع جيل نعقد عليه الكثير من الآمال والطموحات، جيل لطالما أفرحنا منذُ صغره، جيل حقق لقب كأس آسيا للشباب للمرة الأولى في تاريخ الإمارات، وهو قادر بإذن الله على أن يكرر هذا الإنجاز.

8 مشاركات في هذه البطولة كان أبرزها قبل 19 عاماً وبالتحديد في عام 1996 عندما استضافت الإمارات البطولة وحقق فيها منتخبنا لقب وصيف البطولة بعد الخسارة بالضربات الترجيحية من المنتخب السعودي، تليها مشاركتنا في عام 1992 في اليابان بتحقيقنا المركز الرابع بعد خسارتنا من الصين بالضربات الترجيحية أيضاً في مباراة تحديد المركز الثالث، وفي المشاركات الست الباقية لم نستطع تجاوز دور المجموعات.

في الألفية الجديدة وبعد جيل 96، لم نشاهد شخصية منتخبنا وكانت جميع مشاركاتنا الثلاث لمجرد المشاركة، من كان يظن أننا في يومٍ ما سنخسر من فيتنام بهدفين نظيفين! ومن كان يظن في يوم ما أننا سنخرج من البطولة من دون أن نسجل (نصف هدف)! سنوات مُحبطة ونتائج مخيبة وأداء متواضع هو أبرز عنوان للسنوات العجاف.

بعد مرور كل تلك السنوات، أصبحنا الآن نملك منتخباً قوياً ومُمتعاً، ودكة مملوءة بالأسماء المُميزة التي قد تغير نتيجة المباريات، ومدرباً مواطناً يثق بقدرات لاعبيه ويعرف كيف يتعامل مع المباريات، هذه الأسباب كافيه لتجعلنا نثق بهذا الجيل الذي لقبناه بجيل الذهب، فبعد الانتصار العربي الأول الذي حققه منتخبنا أمام قطر، نستطيع أن نعقد الآمال من جديد، نحو بطولة قارية نسطر بها تاريخ الإمارات بحروف من ذهب مع جيل الذهب.

كلمة أخيرة...

قال أحدهم (لكي تكون بطلاً، عليك أن تثق في نفسك، حين يشك فيك الآخرون)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا