• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وسط مشاركة كبيرة

الملتقى الثالث لذوي الإعاقة الذهنية في العين اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

برعاية الشيخة روضة بنت زايد آل نهيان، تنطلق اليوم فعاليات الملتقى الثالث للجنة المبادرات للأولمبياد الخاص الإماراتي لفئة ذوي الإعاقة الذهنية بفندق هيلتون العين ومركز العين للرعاية والتأهيل، ويكتسب المهرجان أهميته من الرعاية الكريمة والدعم اللامحدود الذي يحظى به من قبل سمو الشيخة روضة بنت زايد آل نهيان، حيث يسهم في تعزيز القيم التي تشكل الأساس الاستراتيجي الذي تقوم عليه لجنة المبادرات والأسر، وذلك بإشراك أولياء الأمور في فعاليات المهرجان لتوثيق العلاقة بين المعاق وأسرته، وبين الأسرة وبقية أفراد المجتمع.

وأكد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس مجلس إدارة اتحاد المعاقين رئيس الأولمبياد الخاص «أن تنظيم مثل هذه المحافل يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الشريحة الغالية على قلوبنا جميعا»، مشيرا إلى أن مبادرة لجنة المبادرات والأسر تعكس مدى الوعي الكبير والسعي باستمرار نحو تأصيل روح العمل والتعاون من أجل رفع طاقات وإمكانات ذوي الإعاقة الذهنية والارتقاء بالمستوى الرياضي والصحي والنفسي للمشاركين في المهرجان، وبالوقت ذاته الاهتمام بتخريج وإعداد الكوادر والقادة القادرين على إكمال رسالة اللجنة وأهدافها السامية وتأصيل ثقافة العمل التطوعي وتنمية التثقيف الأسري بالشكل الذي يسهم في مساعدة هذه الفئة المجتمعية المهمة والسير بها على طريق الأمل والإنجاز والدمج الكامل في المجتمع.

وأضاف الهاملي: «من أهم أهداف المهرجان إبراز الدور الريادي والإبداعي والأهداف التي تتبناها لجنة المبادرات والأسر، التي لها الفضل في إطلاق العديد من المبادرات البناءة والتي أسهمت بتحقيق العديد من الإنجازات على صعيد تنمية مهارات المعاقين ذهنيا على مختلف الأصعدة».

كما أشادت مريم سيف القبيسي رئيس لجنة المبادرات والأسر بالرعاية الفائقة والدعم السخي الذي تحظى به شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيرة إلى أن دعم الشيخة روضة بنت زايد يسهم في تحفيز المبادرات المشابهة والعمل بمزيد من الجد والثقة لتعزيز ثقافة المشاركة في دعم هذه الفئة وإطلاق المبادرات الرائدة والبناءة. وأشارت إلى أن المهرجان يمثل علامة فارقة ومهمة في سجل لجنة المبادرات والأسر لما له من أهمية في تنمية طاقات وقدرات أبناء المعاقين ذهنيا سواء على الصعيد البدني أو النفسي.

وأكدت أن إطلاق لجنة المبادرات والأسر لهذا الملتقى يشكل ريادة على مستوى الدولة، كونه الأول من نوعه الذي يتيح الالتحام التام بين ذوي الإعاقة وأسرهم في بيئة رياضية إنسانية تدعم ثقة المعاق بنفسه، مشيرة إلى أن المهرجان يقوي أواصر العلاقات بين المعاقين ذهنيا وعائلاتهم، ويعبر بالوقت ذاته عن عزمنا الأكيد للمضي قدما نحو تعزيز مسيرة اللجنة وأهدافها الرامية إلى تنمية الطاقات البدنية والذهنية لهذه الشريحة الاجتماعية والأخذ بيدها نحو تحقيق ذاتها وإدماجها شيئا فشيئا في صلب المجتمع، مشيرة إلى أن لجنة المبادرات حرصت وبفضل الدعم الكريم واللامحدود من سمو الشيخة روضة بنت زايد أن توفر جميع الإمكانات الفنية والمادية والنفسية لإنجاح هذه الفعاليات.

وأشارت إلى أن لجنة المبادرات والأسر تتبنى مشروعا رائدا يهدف إلى تمكين الأفراد من ذوي الإعاقة الذهنية لارتياد الملاعب وممارسة الرياضات، التي تتناسب مع واقعهم وقدراتهم والمشاركة كذلك في المنافسات والمسابقات الرياضية وتوفير البيئة والمناخ المناسب لتسهم في إخراج طاقاتهم والتعبير عن مهاراتهم ومواهبهم واكتساب المزيد من القدرات وإضفاء جو من المرح والسعادة، مما يسهم في رفع معنوياتهم وتحفيزهم للإقبال على الحياة الاجتماعية بكل أبعادها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا