• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

طرد بندر «نقطة فاصلة» بين تفوق الظفرة وتألق الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

كان طرد بندر الأحبابي نقطة فاصلة في أداء الظفرة أمام الوحدة، وحدوث الارتباك الشديد في أداء «فارس الغربية»، لأن اللاعب هو محور بناء الهجمات في فريقه، وهو الذي يقوم عليه العمل الهجومي في المقام الأول قبل أن تصل الكرة إلى ماكيتي ديوب، ولذلك كان افتقاد جهود اللاعب سبباً مباشراً من بين أسباب تفوق «العنابي» في الشوط الثاني، خاصة أن الطرد حدث في الدقيقة 39، رغم أنه كان متزامناً مع طرد عادل عبدالله من الوحدة، وهو أقل تأثيراً بالطبع من طرد بندر في الظفرة، ثم طرد محمد قاسم أيضاً بعد ذلك في الدقيقة 68.

لعب الظفرة من خلال طريقة 4 - 4 - 1 - 1 بوجود أحمد سليمان ومحمد قاسم وحسن الحمادي وسيف محمد، وفي الوسط عبدالله النقبي وعبدالرحيم جمعة وبندر الأحبابي وعبدالله الجابري، ثم شافني خلف ماكيتي ديوب، لكن التركيبة الهجومية للظفرة، والتي تعتمد على قدرات بندر من الجناح واختراقات شافني في العمق للتمرير إلى ديوب توقفت مع طرد بندر، وهو ما أحدث الفارق بعد ذلك، وهو الذي كان قادرا قبلها على التقدم بثلاثة أهداف. وكان الوحدة في حالة سيئة جداً في الشوط الأول، حيث كان الانتشار غير الجيد سبباً في عدم دقة بناء الهجمة، ولذلك دانت السيطرة للظفرة، لكن الموقف تحول قبل نهاية الشوط الأول لمصلحة «العنابي»، الذي لعب بطريقته معتمداً على الرباعي عيسى سانتو وحسين فاضل والكمالي وعادل عبدالله في الدفاع، وعامر عمر في اليمين والنوبي وهرماش، ثم الثلاثي إسماعيل مطر ودياز وتيجالي في الأمام.

واستطاع الوحدة وفق هذه الظروف أن يسجل بطرق مختلفة، وأن يسيطر على المباراة، خاصة من خلال الهجمة المرتدة عن طريق دياز، وقدرة الثلاثي الهجومي مع مجموعة الوسط على تشكيل خطورة على مرمى الظفرة، وهو يعكس مستوى الفريق الذي يتصاعد بشكل واضح من مباراة لأخرى مع عودة اللاعبين إلى مراكزهم.

(دبي – الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا