• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

«العشوائية» تحكم لقاء «الإمبراطور» و«الصقور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

لعب فريقا الوصل والإمارات على الهدف «المضمون»، واختارا الحصول على نقطة لكل منهما، دون السعي لتحقيق المزيد، وكان منطقياً أن تنتهي المباراة بالتعادل 1 - 1، وذلك رغم تفوق «الإمبراطور» في فترات كثيرة، خاصة في الشوط الأول، لكن أداء «الصقور» نجح في تعويض ذلك من خلال اللعب بروح عالية زادت من تماسك الفريق، وأدت إلى التميز الفني أيضاً في الشوط الثاني من خلال اللعب «المتوازن»، وعدم فقدان الرغبة في تعويض الهدف حتى الدقائق الأخيرة من المباراة.

ورغم قوة الهجوم في الفريقين، كانت «العشوائية» واضحة في عملية البناء في بعض الفترات، وذلك بسبب تعجل لاعبي الفريقين إنهاء الهجمة دون تركيز كبير في محاولة البحث عن ثغرة في دفاع الفريق المنافس، وإن زادت المساحات الخالية في الشوط الثاني، والتي سمحت بتفوق العناصر الهجومية، ووصولها كثيراً لمناطق الخطورة، وتشكيل الضغط على المرميين في أوقات كثيرة، وإن كان ذلك بدرجة أكبر من الفعالية لدى «الصقور» بحثاً عن التعويض.

ولم يلعب المدربان، سواء سليم عبدالرحمن مدرب الوصل، أو كاميلي مدرب الإمارات دوراً كبيراً في تعديل طرق اللعب، أو البحث عن عنصر المفاجأة رغم إجراء كل مدرب للتبديلات الثلاثة، والتي جاءت متأخرة بعض الشيء في الشوط الثاني، وإن تأثر الوصل بطرد عبد الله مال الله في الدقيقة 68، ليلعب «الأصفر» بعشرة لاعبين لأكثر من 20 دقيقة، وهو ما نجح لاعبو الإمارات في استغلاله لتحقيق هدف التعادل، من خلال الضغط المستمر على لاعبي الوصل في كل مكان. (دبي – الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا