• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عين ثالثة

4 حالات طرد و36 بطاقة صفراء تدق ناقوس الخطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

مع الاقتراب من نهاية دوري الخليج العربي، يفترض أن يكون اللاعب قد وصل لقمة مستواه الفني، وأيضاً إلى درجة عالية من التركيز والانضباط، فقد بقيت جولتان فقط في عمر المسابقة، وتكشفت ملامح البطل المتوج وهو الأهلي، وأيضاً ملامح الهبوط.. في الجولة قبل الماضية هبط الشعب رسمياً، وتبعه دبي في الجولة الـ 24. ومع كل هذه المعطيات التي يجب أن تقود اللاعبين إلى ضبط النفس، وعدم الحصول على البطاقات الملونة، والتعرض للإيقاف جاءت أرقام الجولة الـ 24 مذهلة في عدد مخالفاتها بالإنذارات، وحالات الطرد، حيث أشهر حكام الجولة البطاقة الحمراء 36 مرة، في وجوه اللاعبين، والبطاقات الحمراء لطرد أصحابها 4 مرات في 7 مباريات فقط أجريت جميعها في توقيت واحد أملاً في نزع فتيل الحماس الزائد بالشكل السلبي، وتوفير فرص التركيز في كل مباراة على حدة دونما النظر إلى وقائع المباريات الأخرى.

في مباراة الوحدة والظفرة على ستاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية كان المستطيل الأخضر مشتعلاً، ليس باللعب والمستوى الفني، لكن بالبطاقات الحمراء، والصفراء، والاحتكاكات غير المبررة، حيث حصل اللاعبون بندر الأحبابي، وعادل عبدالله، ومحمد قاسم على بطاقات حمراء والطرد من المباراة، كلها في اشتباكات من دون كرة، برغم أن الظفرة في موقع مستقر في البطولة، والوحدة ينافس على المراكز الأولى، كما حصل 6 لاعبين آخرين في المباراة على بطاقات صفراء للخشونة تارة، والاعتراض تارة أخرى. وفي مباراة الوصل والإمارات كانت هناك حالة طرد للاعب الوصل عبدالله مال الله في الدقيقة الـ 68 من اللقاء، و8 بطاقات صفراء أخرى، موزعة على لاعبي الفريقين، بواقع 5 للاعبي الوصل، و3 للاعبي الإمارات، وقد خرجت المباراة متعادلة في دقائقها الأخيرة، بعد أن تمكن الصقور من تعديل النتيجة، مستفيدين من حالة الطرد التي تعرض لها لاعب الوصل. وفي مباراة عجمان والنصر وصل عدد البطاقات الصفراء 6 بطاقات، وفي مباراة الشباب والأهلي أشهر الحكم البطاقة الصفراء 4 مرات، وفي مباراة دبي والشعب أيضاً أشهر الحكم البطاقات الصفراء 4 مرات، وفي مباراة الجزيرة وبني ياس أشهر الحكم البطاقات الحمراء 5 مرات، فيما كانت مباراة العين والشارقة هي الأقل في عدد البطاقات الصفراء، حيث بلغ إجماليها 3 إنذارات فقط. وتعكس كثرة حالات الطرد، والبطاقات الصفراء الانفلات النفسي، وفقدان التركيز لدى اللاعبين في هذه الجولة، بما يستوجب دق ناقوس الخطر لكل اللاعبين في الجولة المقبلة، أملاً في استعادة التركيز للعمل فقط في المستطيل الأخضر، وفقاً لقوانين اللعبة، وبما لا يعرض المخالفين للعقوبات التي تغيب المعاقب فيهم في الموسم الحالي، وترحل غيابه حتى في الجولة الأخيرة للموسم المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا