• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

الأسرى يستقبلون رمضان مع مزيد من التضييق الإسرائيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

القدس المحتلة (وكالات)

أكد مركز الأسرى للدراسات، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفعت من وتيرة التضييق على الأسرى الفلسطينيين بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك، في انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة المتعلقة بالمادة 86 الخاصة بالشعائر الدينية في السجون والمعتقلات. وقال مدير المركز، الأسير المحرر رأفت حمدونة، إن «الأسرى في السجون يستقبلون شهر رمضان في هذا العام بظروف مأساوية في ظل الانتهاكات المتواصلة بحقهم في كل مناحي الحياة، وبالتزامن مع دخول 450 معتقلاً إدارياً الشهر الرابع على التوالي في مقاطعتهم للمحاكم العسكرية». وأشار حمدونة، إلى تجاهل إدارة السجون لمطالبهم الخاصة بشهر رمضان، كتوفير مكان مخصص لإقامة الصلاة كما السجناء اليهود في كل سجن، وإدخال الكتب الإسلامية والمصاحف والتفاسير وكاسيتات القرآن الكريم عبر زيارات الأهل بالعدد المطلوب، والسماح بصلاة التراويح في الساحات العامة في جماعة، وإحضار السحور والفطور في موعده وتوفير المياه والمشروبات الباردة والأجبان، وإعداد الطعام بأنفسهم والسماح لهم بمرفق المطابخ وخروج العمال، وتوفير الحصص الغذائية المناسبة وفق الاتفاقيات الدولية، والسماح بالفضائيات العربية، وغيرها من المطالب الضرورية. وطالب حمدونة، الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال للالتزام بالاتفاقيات الدولية، وتعاملها مع الأسرى بموجبها في القضايا الدينية لما لهذا الأمر من قدسية وحساسية.