• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

هلال سعيد: الإرادة والعزيمة تساعدنا على تحدي الصعاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

سامي عبدالعظيم (دبي)

كشف هلال سعيد قائد العين عن سعادته الكبيرة بتحقيق اللقب التاسع له في الدوري مع «الزعيم» خلال الموسم الحالي، وقال إن سعادته تكمن في أنه الوحيد على مستوى الدولة الذي ينجح في حصد ثلاثة ألقاب على التوالي مع فريقين، هما الجزيرة والعين، وهذا يضعه في سجل مشرف يمثل أفضل مرحلة له على الإطلاق مع كرة القدم، خلال السنوات الطويلة.

وقال إنه يتمنى انتقال عدوى البطولات إلى نجله زايد، من خلال مشواره الحالي في أكاديمية العين، والشيء الجيد بالنسبة له حرصه على متابعة مباريات الفريق الأول داخل الاستاد وولعه الشديد بكل ما يتعلق بـ«الزعيم» ومبارياته وانتصاراته.

وأضاف: «أود أن أعبر عن فخري بما تحقق، وأتمنى أن يكون نجلا زايد في هذا المستوى الرائع خلال السنوات المقبلة، وسأكون إلى جانبه حتى ينجح في تتويج مسيرتي الحافلة بالألقاب مع «البنفسج»، وثقتي كبيرة في أنه سيمثل جيلاً رائعاً من لاعبي العين في السنوات المقبلة، وهو مع غيره من لاعبي أكاديمية العين، يملكون الموهبة والرغبة الكبيرة في خدمة تطلعات هذا الكيان الكبير والرائع».

وأضاف: «أمنية رائعة أن أكون اللاعب الأول في تاريخ نادي العين، يرفع الدرع الغالية في استاد هزاع بن زايد، وأتمنى أن يكون هذا الإنجاز الكبير في مسيرتي الكروية مع العين، إضافة لما حققته مع «الزعيم» العيناوي، وسوف تبقى الألقاب حاضرة في كل المناسبات والأوقات، ونمضي على إستراتيجية النادي في المنافسة على الألقاب، وعدم التوقف في محطات الماضي، ونسعى للأفضل دائماً طالما أننا نمتلك الإرادة والعزيمة التي تساعدنا على تحدي الصعاب وقهر الظروف، والعين هو «الزعيم»، الذي ينبغي أن يبقى في القمة للمنافسة على الألقاب ولا يقبل بالمركز الثاني، وأتمنى أن تكون الجماهير العيناوية السند الحقيقي للاعبين في المرحلة المقبلة».

وشدد هلال سعيد على أهمية متابعة مرحلة النتائج القوية والمشرفة التي تضع الفريق في مستوى التوقعات المطلوبة، وقال: «لدينا الأفضل لنقدمه للجماهير والشعار العيناوي الذي يمثل مصدر الفخر والعزة والقوة لجميع اللاعبين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا