• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«اللجنة العليا» تؤكد دعمها الأنشطة الإغاثية دون تمييز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

الرياض (وكالات)

أكدت اللجنة العليا للإغاثة دعمها الأنشطة الإغاثية كافة المقدمة لكل أبناء الشعب اليمني بجميع المحافظات من صعدة إلى المهرة دون تمييز أو انتقائية.

واستغرب وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب سيف فتح، من البيان الصحافي لمنسق الشؤون الإنسانية بصنعاء جيمي ماكغولدريك، واستمراره في إصدار بيانات تتصف بالعمومية، ومساواته بين الضحية والجلاد، وعدم تحديده للمتسبب الرئيس لمأساة الشعب اليمني، وهم مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

واطلع الوزير فتح على بيان منسق الشؤون الإنسانية باليمن حول الوضع الإنساني للشعب اليمني، والذي أكدت كل بيانات الأمم المتحدة أن 21 مليون يمني، ما نسبته 80% من السكان، ممن هم بحاجة إلى إغاثة إنسانية بمختلف أنواعها الغذائية والصحية ومختلف المجالات الإغاثية.

وأشاد الوزير فتح بدور منظمات الأمم المتحدة الداعمة للشعب اليمني ومحاولاتها المختلفة إغاثته في المجالات المختلفة، موضحاً أن الانقلابيين تسببوا في كل ما يحدث للشعب اليمني لكونهم انقلبوا على السلطة الشرعية ومخرجات الحوار الوطني، ورفضوا كل دعوات السلام، وإفشالهم لمشاورات الكويت.

وذكـــر وزيــر الإدارة المحلية رئيس اللجنـــة العـليا للإغاثة، أن الوضع المالي للبنك المركزي اليمني، والتدهور النقدي والاقتصادي، يتحمل وزره بشكل مباشر الانقـلابيون، بحكم سيطرتهم عليه، ويتحكمون في آليات عمله منذ انقلابهم في 21 سبتمبر2014.

وأشار إلى أن قرار مجلس الأمن الخاص بمنع تهريب الأسلحة للانقلابيين، فإن الأمم المتحدة من خلال مكتب التفتيش في جيبوتي تتولى عملية الرقابة والفحص لكل البواخر القادمة لليمن، وتقاريرها الدورية تؤكد أنها لا تعيق أي مواد غذائية أو إغاثية أو نشاطاً اقتصادياً، حيث يقتصر دورها على رقابة الأسلحة والمواد العسكرية.

ودعا الوزير فتح منظمات الأمم المتحدة ومنسقياتها للشؤون الإنسانية إلى ممارسة مهامها وفقاً لاتفاقية جنيف الرابعة والملحقات المرتبطة بها، والتي تلزمها حماية المدنيين أثناء الحرب، وإيصال كل أنواع الإغاثة إليهم، والإعلان عمن يعيق الأعمال الإنسانية باليمن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا