• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بالتنسيق بين «أبوظبي للإسكان» والجهات المعنية في الإمارة

دراسة تفعيل برنامج «مخطط الإسكان المستدام» للمدن الجديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قال المهندس علي خليفة القمزي المدير التنفيذي بقطاع التخطيط والمشاريع في هيئة أبوظبي للإسكان: إن الهيئة تحرص على توفير مجمعات سكنية متكاملة تتوفر فيها كل سبل العيش الكريم للمواطنين، وتؤمن لهم كل متطلبات الحياة الهانئة بحيث يتوفر لهم كل ما يحتاجونه في حياتهم اليومية بالقرب من مكان إقامتهم.

وأضاف أن استراتيجية الهيئة تتماشى مع خطة أبوظبي في قطاع التنمية الاجتماعية، إذ تركز الاستراتيجية على تحقيق تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع، من خلال توفير المسكن الملائم، بما يحقق مستوىً عالياً من رضى المواطنين عن خدمات الإسكان، وتطوير مجتمعات مترابطة ومتنوعة ومستدامة.

كما تعمل الهيئة بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية على تفعيل برنامج «مخطط الإسكان المستدام» الذي يدعم خطط توزيع المرافق المجتمعية المستقبلية حسب احتياجات المنطقة وكثافتها السكانية وبما يدعم جدولة القروض ومنح الأراضي فيها.

ويهدف البرنامج إلى تقييم أوضاع المرافق الخدمية في المجتمعات السكنية الإماراتية حيث يعمل على تحديد الأولويات وتقدير التكلفة والميزانيات وتحديد المناطق التي تواجه معوقات في المرافق الخدمية، والتخطيط المستقبلي للخدمات التي يحتاجها المواطن مثل: المستشفيات، والعيادات، والمساجد، والمدارس، ومحطات الوقود، والصيدليات، والمدارس، والبقالات، كما يركز على تنمية المجتمعات السكنية، ويعرض المواقع والقدرات الاستيعابية، مع المعلومات السكانية الحالية والمتوقعة على شكل خرائط، وتحديداً للمناطق المشبعة من ناحية الخدمات.

وتتمحور آلية عمل البرنامج على اختيار الحوض وتحديد المدة المطلوبة للدراسة سواء كانت بتاريخ اليوم أو بعد سنة أو سنتين أو اعتبار أن الأراضي السكنية كاملة الكثافة السكانية وتعتبر جميعها مبنية، كما يعمل البرنامج على إظهار بيانات توضح مجموع عدد الأراضي، الكثافة السكانية المتوقعة، حالة التخصيص والبناء، وعدد القروض التي تم الموافقة عليها أو تحت الإجراء، أو لم يتم طلب القروض عليها.

ويوضح البرنامج كذلك المبلغ الإجمالي للقروض وتكلفة إنشاء المرافق الخدمية لخلق أحياء سكنية مستدامة، إلى جانب إظهار عدد المرافق الخدمية المبنية والمطلوبة على مستوى الحوض، إذ رفع هذا النظام من فعالية توزيع القروض، وكذلك تحديد المناطق غير المخدومة من ناحية المباني المجتمعية ونوعها، ليتم بعد ذلك وضعها على قائمة الأولويات لتوفير هذه الخدمات اللازمة لها.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض