• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

كاميلي سعيد بنقطة الأمان لـ «الصقور»

كالديرون: توقعت سيناريو الإمارات وسعيد بردة فعل «الفهود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

علي معالي(دبي)

أبدى الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل عدم رضاه عن التعادل مع الإمارات بهدفين لمثلهما، مؤكداً أن مشكلة الفرص الكثيرة الضائعة لابد من علاجها، وقال: «مصدر سعادتي يكمن في رد فعل اللاعبين، بعد التأخر بهدفين، بل كان في مقدورنا إنهاء المباراة بالفوز بـ 5 أهداف على الأقل، حيث نجح المنافس في تسجيل هدفين من 3 فرص، وهذه هي كرة القدم، وتوقعت سيناريو المباراة، وفريقي لم يطبق الاستراتيجية التي رسمتها خلال الشوط الأول، لذلك عندما تحدثت مع اللاعبين بين الشوطين تغيرت الحال تماماً في الشوط الثاني، ولكن تبقى المشكلة أننا أهدرنا العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بأن تجعلنا نتفوق بفارق مريح من الأهداف».

وأضاف: «عودة اللاعبين من الخدمة الوطنية أمر جيد، ولكنهم يحتاجون لوقت لرفع معدل اللياقة مرة أخرى، وأشركت عدداً منهم في مباراة أمس الأول، وشعروا بالتعب في النهاية، وهذا أمر طبيعي، وهناك لاعبون لم يقدموا أفضل ما لديهم، وأفكر حاليا في كيفية الانتصار في بقية المباريات وهذا ليس بالكلام، بل علينا تطبيقه على أرض الواقع، وثقتي كبيرة في عقلية اللاعبين التي تطورت كثيراً».

من جانبه، قال محمد علي العامري عضو مجلس إدارة نادي الوصل المتحدث الرسمي: «رغم تقدم «الصقور» بهدفين، إلا أن السيطرة والفرص لمصلحة «الفهود»، ولاحت له فرص متنوعة خاصة قبل النهاية، وأقول للفريقين «حظاً أوفر»، عطفاً على أن «الأخضر» تقدم بهدفين، ثم نجح «الأصفر» في تحقيق التعادل، ولم نوفق في استغلال الفرص التي ضاعت من لاعبينا وكانت كفيلة بأن ينتهي اللقاء لمصلحتنا بفارق مريح، ولن نضع النتيجة على شماعة التحكيم، ولكن أتمنى أن لجنة التحكيم تقوم بتقييم «قضاة الملاعب» بشكل عام في إدارة المباراة من النواحي كافة». وتحدث العامري بشأن لاعبي العين، قال: «الأولوية لعملية الاستقرار في الفريق في الموسم الجديد، وأن هناك شبه اتفاق مع العين بشأن استمرارهم مع الوصل في الموسم الجديد، وفي الوقت نفسه فإن 80% من الرباعي الأجنبي سوف يستمر وهم هوجو وأديرسون وليما وكايو، ولكن القرار بيد كالديرون لأنه المسؤول الفني عن الفريق، ولكن لا ننكر أن مطالبات الشارع الرياضي ترى أن الرباعي متميز للغاية».

من جانب آخر، يشعر البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات بالارتياح الشديد بعد التعادل، وقال: «إنها نقطة الأمان في البطولة، والمباراة جاءت مفتوحة تماماً من الفريقين، واستمتع بها الجميع، ولاحت أمامنا فرص الفوز، وفي النهاية أرى أن التعادل عادل، على الرغم من الفرص الكثيرة التي ضاعت من المنافس».

وقال: منحنا مساحات كبيرة للمنافس، خاصة في الشوط الثاني، لذلك تهدد مرمانا كثيراً في اللقاء، وحاولت قدر الإمكان عمل التوازن المطلوب في اللعب، ومشكلتي قبل المباراة أن هناك أجنبياً رابعاً بالفريق غير موجود، إضافة إلى بعض لاعبي الخدمة الوطنية، وهو ما جعلني أجد صعوبة قبل المباراة في الاستقرار على التشكيلة النهائية للقاء، ودرست الوصل جيداً، ورأيت أنه يهاجم كثيراً من طرفي الملعب، عن طريق الثنائي الدفاعي، لذلك حاولت قدر الإمكان استغلال هذا الجانب من خلال المساحات في طرفي الملعب، وكذلك الاعتماد في أوقات مختلفة على الهجمات المرتدة السريعة». وأكد كاميلي أنه لم يحسم موقفه بالبقاء أو الرحيل عن فريق الإمارات حتى الآن، ولكن خلال الأيام المقبلة يتم حسم الموضوع، وقال: «تلقيت عرضين أحدهما من اليابان، والثاني من البرازيل، وأدرسهما تماماً قبل اتخاذ القرار المناسب من خلال ما تتم مناقشته مع إدارة الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا