• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أشاد بمواقف الإمارات الداعمة لاستقرار مصر

محافظ جنوب سيناء: علاقات البلدين راسخة ومصيرنا مشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء بجمهورية مصر العربية أن العلاقة بين دولة الإمارات، وجمهورية مصر راسخة أثبتتها المواقف المختلفة، وتشهد عليها المبادرات التي بينت مدى متانتها، وهي قائمة على الأخوة العربية، والمصير، والتاريخ المشترك.

وقال في تصريحات لـ«الاتحاد» إن الشعب المصري عاشق لدولة الإمارات، ولقيادتها الحكيمة، وهذا الحب منذ أيام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد (طيب الله ثراه) الذي له مكانة خاصة في قلوب المصريين، وهذه المكانة مستمرة بفضل العلاقات المتجذرة بين قيادتي البلدين، ووقفة دولة الإمارات عبر الزيارات المختلفة، والتي كان آخرها زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والإعلان عن عدد من المبادرات، والمشاريع التي تنهض بالاقتصاد المصري، وتدعمه، جاءت لتبلور مسار دولة الإمارات المستمر الداعم للقيادة، والشعب المصري.

وأشاد فودة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بإدراج مادة التربية الأخلاقية ضمن المنهاج التربوي في دولة الإمارات، معتبراً أن الفكر، ونشر القيم الفاضلة، الداعية للسلام، والاستثمار في الشباب، جميعها من النقاط التي تحارب الفكر المتطرف، وتقضي على جذور الإرهاب، ومبادرة سموه جاءت ضمن هذا الإطار، مضيفاً: «نحن في جنوب سيناء قمنا أيضاً بتأسيس العديد من المراكز الشبابية، التي يصل تعدادها لنحو 21 مركزاً شبابياً، ونقوم بعمل اجتماعات دورية مع الشباب، ذلك أن الشباب هم أساس الأوطان، ومستقبل البلدان، ومن الضروري العمل على تنشئتهم النشأة السليمة».

وتعليقاً على زيارة سابقة للدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وقيامه بوضع حجر الأساس لمشروع تطوير شارع الشيخ زايد، واستكمال مجمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للصداقة والثقافة الإماراتية-المصرية، قال فودة: «يعد شارع الشيخ زايد في مدينة شرم الشيخ من أكبر الشوارع، وأهمها في المدينة، نظراً لوجود عدد من الفنادق المهمة التي تطل على الشارع، وتمت تسميته باسم شارع الشيخ زايد، تقديراً، وعرفاناً للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد (طيب الله ثراه).

وأضاف فودة: نتمنى الدعم من المؤسسات الإماراتية في تطوير هذا الشارع، لما يحمله من أهمية، وقيمة، عبر المشاركة في المشاريع المختلفة المطورة للمشروع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض