• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتنقل السياح بين البلدين

الأردن يطلب من مصر اعتماد «طابا» معبراً حدودياً بينهما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

عمان (وكالات)

طلبت المملكة الأردنية من مصر اعتماد «طابا المصرية»، القريبة من العقبة، معبراً ومنفذاً حدودياً رسمياً بين البلدين. وقالت إن من شأن ذلك المساهمة في زيادة التواصل والتقارب بين البلدين، وخدمة الحركة السياحية والبرامج السياحية المشتركة بينهما، وبما يسمح للحركة السياحية الانتقال من طابا إلى بقية الأراضي المصرية. جاء ذلك خلال مباحثات أجراها رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، في مكتبه برئاسة الوزراء أمس مع وزير النقل المصري جلال سعيد، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات تسهيل عمليات انتقال الركاب والبضائع وتعزيز عمليات التجارة والنقل بين البلدين الشقيقين.

وأكد الملقى أهمية العمل لإيجاد حلول للقضايا العالقة بين البلدين خلال الأيام القليلة المقبلة حتى تتفرغ اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة التي تعقد اجتماعاتها في القاهرة نهاية الشهر الحالي برئاسة رئيسي الوزراء في البلدين لبحث ومناقشة أمور وآفاق جديدة للتعاون بين البلدين وإحداث نقلة نوعية في علاقاتهما المشتركة تجسيداً لرؤى وتطلعات العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. ولفت الملقي إلى إيجاد حلول فورية للقضايا العالقة بين البلدين في مجالات النقل بعد أن توصل الجانبان الأسبوع الماضي خلال زيارة وفد وزاري مصري إلى عمان لحلول لجملة من القضايا العالقة في مجالات تسجيل الشركات الأردنية التي تصدر منتجاتها إلى السوق المصرية ومأسسة عملية تسجيل الأدوية الأردنية في مصر بموجب اتفاقية تعاون ثنائي، إضافة إلى منح العمالة المصرية المخالفة في الأردن مدة شهرين لتجديد تصاريحها.

واتفق الملقي ووزير النقل المصري على البدء وبأسرع وقت ممكن للتعامل مع قضايا محددة ومنها اعتماد نقطة تفتيش واحدة للعبارات التي تنقل الأفراد وللبضائع المصدرة والمستوردة عبر الموانئ والمعابر الحدودية بين البلدين، الأمر الذي يسهم في توفير الكثير من الوقت والجهد والحفاظ على جودة السلع خاصة القابلة للتلف، ما يجعلها أكثر منافسة في أسواق البلدين أو أسواق دول أخرى، علما بأن هذا الأمر يحتاج لتنسيق إداري وأمني ولكن الهدف ضمان انسيابية السلع وتنقل الأفراد بحرية كبيرة وسرعة ما سينعكس على حجم التبادل التجاري والسياحي بينهما. ومن جانبه، أكد سعيد رغبة الجانب المصري بإنهاء مختلف العقبات التي تعترض مسيرة التعاون المشترك ولاسيما في مجالات النقل.

وأشار إلى الرغبة في الاستفادة من التجربة الأردنية في تطوير العقبة فيما يخص تطوير منطقة نويبع، والاستفادة من تجربة هيئة تنظيم قطاع النقل البري في الأردن بعد أن أنشأت مصر جهازاً مماثلاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا