• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

غزة تفرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

كان قطاع غزة على موعد مع الفرح الأسبوع الماضي بعد أن تكفلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بالعرس الجماعي لـ 400 عريس وعروس من الفلسطينيين، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المؤسسة.

العرس الذي أقيم تحت عنوان «غزة تفرح» ويعد أكبر عرس جماعي شهده القطاع، لاقى أصداء واسعة ليس فقط عند العرسان وذويهم، بل عند كافة أطياف الشعوب العربية التي تعرف حجم المعاناة التي يعيشها أبناء القطاع في السنوات الأخيرة. ابتهاج وفرح حقيقي، سببه دعم حقيقي لصمود الأشقاء الفلسطينيين، من قبل دولة الإمارات التي قدمت الكثير وما تزال في مختلف المناطق الفلسطينية، دعما حقيقياً، ليس بالشعارات الفارغة والرنانة التي لا تغني ولا تسمن من جوع.

العرس الجماعي الذي نثر الفرح في القطاع، ليس إلا بالنزر اليسير مما قدمته دولة الإمارات، على مدى السنوات من مساعدات، فبرنامج الدعم الإنساني الفلسطيني والذي ينفذ في جميع الأراضي الفلسطينية منذ زمن بتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، يشمل النواحي الاجتماعية والاقتصادية والإغاثية للأسر والفئات المحتاجة من الشعب الفلسطيني.

محمد أمجد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا