• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«العفو» تطالب بإسعاف سورية مصابة في مضايا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

لندن (أ ف ب)

طالبت منظمة العفو الدولية المجتمع الدولي ببذل كل ما في وسعه لإجلاء فتاة سورية مصابة من بلدة مضايا في ريف دمشق والتي تحاصرها قوات النظام السوري.

وفي الثاني من أغسطس الفائت، خرجت غنى أحمد وادي (عشرة أعوام) لشراء أدوية لوالدتها حين أصيبت في وركها برصاصة أطلقها أحد عناصر قوات النظام، بحسب منظمة العفو.

وقال كريستيان بنديكت المكلف بالملف السوري في المنظمة في بيان: «ندعو مجموعة العمل حول المساعدة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إلى نقل غنى فوراً إلى مستشفى لإجراء جراحة عاجلة لها».

وطالب روسيا والولايات المتحدة بممارسة الضغط على السلطات السورية. وأوضحت المنظمة أن الفتاة تعاني كسراً كبيراً يتسبب لها «بـــألم مـــبرح شـــبه دائـم». ولا يمكن أن تخضع لجراحة في مكان وجودها بسبب الافتقار إلى المعدات الطبية اللازمة ولا بد من نقلها فوراً إلى دمشق أو لبنان. لكن الحكومة السورية ترفض السماح بذلك.

ودعت عمة الفتاة التي تقيم في لندن الحكومة البريطانية إلى مساعدة ابنة شقيقها.

وقالت في بيان نقلته منظمة العفو: «كل ما أريده هو أن تعمل القوى الكبرى والأمم المتحدة لإخراج غنى من مضايا لتتمكن من تلقي العلاج في مستشفى مجهز في شكل ملائم، أطالب الحكومة البريطانية بمساعدة ابنة شقيقي إذا كانت تستطيع ذلك». ويحاصر أكثر من أربعين ألف شخص منذ أشهر في مضايا الواقعة غرب دمشق.

وقضى عشرات من سكانها جوعاً جراء الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري ومقاتلو حزب الله بحسب منظمات غير حكومية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا