• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

برئاسة بدور القاسمي.. وحفاظاً على المكتسبات الثقافية للإمارة

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً بإنشاء «مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

الشارقة (وام)

أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مرسوماً أميرياً، بشأن إنشاء «مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب»، وذلك بناء على اختيار «اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية» في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» لإمارة الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، وبدءاً في الاستعدادات والتحضير للفعاليات والمشاريع المرافقة لهذا الاختيار، والتي ستنطلق بتاريخ 23 أبريل 2019، وتستمر حتى 22 أبريل 2020، وحفاظاً على المكتسبات الثقافية للإمارة وضمان استدامتها.

ويقضي المرسوم الأميري، رقم /‏29/‏ لسنة 2018، بأن ينشأ في إمارة الشارقة مكتب تنفيذي، يسمى «مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب»، يكون له الاستقلال المالي والإداري والشخصية الاعتبارية والأهلية القانونية اللازمة لمباشرة اختصاصاته، ويشار له في هذا المرسوم بـ «المكتب».

ويختص المكتب بممارسة المهام والصلاحيات الآتية: الإشراف على تنفيذ الخطة الاستراتيجية لاختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب والمعتمدة من حاكم الإمارة، والإشراف على تنفيذ الخطة الزمنية لتطبيق الفعاليات والمشاريع الخاصة بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب، ودعم تنفيذ الخطة الإعلامية والتسويقية الخاصة والمعدة للعاصمة العالمية للكتاب 2019، وتقديم الدعم اللوجستي لاحتفالات الإمارة الرسمية بالحدث والفعاليات المصاحبة، بجانب الإشراف على عقد شراكات استراتيجية، تساهم في تحقيق أهداف وإنجازات محلية وإقليمية وعالمية، تضاف إلى رصيد إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، واقتراح الميزانيات الخاصة للفعاليات والمشاريع التي تخص الجهات المعنية بالحدث، ورفعها إلى حاكم الشارقة للاعتماد ثم لإضافتها إلى ميزانية الجهات المعنية لعام 2019م، إضافة إلى اعتماد التقرير النصف السنوي، والتقرير النهائي لاختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب، وتسليمه للمنظمة الدولية «اليونيسكو».

ووفقاً للمرسوم الأميري، يتولى رئاسة المكتب الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، ولها في سبيل تحقيق أهداف المكتب وتنفيذ اختصاصاته ممارسة المهام والصلاحيات الآتية من دون حصر: إصدار القرارات الإدارية اللازمة لتنظيم شؤون المكتب ولضمان حسن سير العمل فيه ولتنفيذ أحكام هذا المرسوم، والتواصل الرسمي مع جميع الجهات المحلية والإقليمية والعالمية، والتنسيق والمتابعة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو، وتعميم الأجندة الرسمية والمعتمدة من حاكم الإمارة على الجهات المعنية كافة، وتنفيذ الخطة الزمنية الخاصة بالعاصمة العالمية للكتاب، بجانب الإشراف على الفعاليات والمشاريع الخاصة بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب، ومتابعة تنفيذها، ومتابعة تنفيذ الخطة الإعلامية والتسويقية للعاصمة العالمية للكتاب.

كما تتضمن المهام ضمان معايير الجودة في استخدام الشعار الرسمي الخاص بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، وشعار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو»، وتشجيع القطاع الحكومي والخاص للمشاركة في الفعاليات ورعاية «العاصمة العالمية للكتاب 2019 «، والقيام بالتوعية الداخلية لتنفيذ وإدارة المبادرات حسب المعايير الموضوعة والمتفق عليها مع الجهات المعنية، إضافة إلى التعاون مع جميع الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في إمارة الشارقة لإنجاح الحدث، وإعداد التقرير نصف السنوي والنهائي للشارقة عاصمة عالمية للكتاب، وتشكيل اللجان اللازمة، والاستعانة بالخبراء والفنيين والإداريين للقيام بمهام المكتب، بجانب أي مهام أو اختصاصات أخرى تكلف بها من حاكم الشارقة.

وحدد المرسوم الأميري الموارد المالية للمكتب من الدعم الحكومي المخصص له لسد احتياجاته ونفقاته التشغيلية.

وتشكل لجنة استشارية مؤقتة لمكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب، لضمان التنسيق ودعم أهداف المكتب، برئاسة الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، وعضوية ممثل عن كل من الجهات الآتية: المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، والمجلس الأعلى للأسرة، ومجلس الشارقة للإعلام، ودائرة الثقافة، ودائرة العلاقات الحكومية، ودائرة الإحصاء، والتنمية المجتمعية، وهيئة الشارقة للكتاب، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، إضافة إلى هيئة الإنماء التجاري والسياحي، ومؤسسة الشارقة للإعلام، ومؤسسة الشارقة للفنون، ومؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، ومؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بجانب معهد الشارقة للتراث، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وجمعية الناشرين الإماراتيين، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وأي جهات أخرى يتم إضافتها لاحقاً بناءً على قرار من رئيس المكتب. ويعمل بهذا المرسوم من تاريخ صدوره، وعلى الجهات المعنية تنفيذه، كل فيما يخصه، وينشر في الجريدة الرسمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا