• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أن رياضة الآباء والأجداد تضخ 6 مليارات درهم

فرج بن حمودة: نظرة زايد وراء تطور سباقات الهجن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

الوثبة (الاتحاد)

يعد فرج بن حمودة الظاهري من قدامى ملاك الإبل وعاش نهضة وتطور سباقات الهجن منذ بواكيرها عندما أطلقها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في حقبها المختلفة وحتى موعد تجدد العرس الخليجي الكبير بالوثبة عاصمة الميادين أمس في نسخة جديدة للحدث.

ويحكي فرج بن حمودة الذي يعد شاهد عيان على تطور هذه الرياضة العربية الأصيلة وخطوات هذا التطور لـ «الاتحاد»، ليعكس كيف نبعت الفكرة ثم تطورها خطوة بعد أخرى، حتى أصبحت دائرة اقتصادية متكاملة، بحسب الظاهري، الذي ذكر أن رياضة الآباء والأجداد تدور في نحو 6 مليارات درهم، وهذا يعكس الحجم والمكانة التي وصلت إليها هذه الرياضة التراثية.

واعتبر فرج بن حمودة أن رياضة الهجن أصبحت تمثل دائرة اقتصادية كبيرة تضخ 6 مليارات درهم ويستفيد منها ملاك الإبل والمشترون والعاملون والمزارعون كما استقطبت عددا كبيرا من الشباب الذي يتعامل معها بشكل يومي وأصبحت تمثل رافدا اقتصاديا مهما في حياتهم.

وطالب بتكوين جميعات أو مجالس خاصة بأهل الهجن في إمارات الدولة المختلفة تكون مجالس إدارات حتى توصل صوتها إلى المسؤولين.

ويقول فرج بن حمودة الظاهري «إن الإبل تمثل قيمة كبيرة في تاريخ الإنسان العربي عبر التاريخ، وصولا إلى عصرنا الحالي، حيث كانت الهجن تمثل كل شيء للعربي فهي الدابة التي تقله، ويعتمد عليها في الغذاء له ولأسرته وجيرانه وضيوفه سواء حليبها أو لحومها لذلك كانت تعد مصدرا للأمن الغذائي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا