• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نصوص لـ «دوما وفلوبير وزولا» وسواهم تُترجَم للمرّة الأولى

أساطين الأدب الفرنسي في «كلمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

ضمن النشاط المتجدّد لمشروع «كلمة» للترجمة في أبوظبي، تمّ استحداث سلسلة جديدة مخصّصة لترجمة نصوص مختارة من كلاسيكيّات الأدب الفرنسيّ، يقوم باختيارها والتقديم لها والإشراف على ترجمتها الأديب العراقيّ المقيم في فرنسا كاظم جهاد. في هذه المقالة يعرّف بهذه البادرة وأُولى إصداراتها. تهدف هذه السلسلة إلى سدّ ما يعتور معرفة القارئ العربيّ بالأدب الفرنسيّ الحديث من نواقص أو ثغرات. نعود فيها إلى ما لم يُترجَم إلى العربيّة من قبل من أعمال رائدة في أدب الحداثة، ونتمّم مخزون لغة الضادّ من ترجمات لبعض أساطين الأدب الفرنسيّ ممّن لا يعرفهم القرّاء إلاّ عبر نصوص معدودة. ونظراً للدور الكبير الذي اضطلع به الكتّاب الفرنسيّون في ما قبل القرن العشرين في التأسيس للحداثة العالميّة في مجالَي الرواية والقصّة القصيرة، فسنقدّم للقرّاء ترجمات لروايات ومنتخبات قصصيّة رائدة لم تُتح لهم معرفتها من قبل. بيد أنّنا لن نقتصر عملنا على ميدان السّرد، بل سنقّدم منتخبات نقديّة، وقد نغني السلسلة في المستقبل بترجمات للشعر. كما توسّع السلسلة معرفة القارئ بمختلف نصوص بعض الكتّاب، فتتيح له أن يتعرّف على فلوبير الشابّ قصّاصاً، هو الذي يعرف من قبل روائيّاً، وأن يقف على قصص زولا ومقالاته النقديّة والتنظيرية بعدما عرف بعض رواياته، وأن يقرأ بالعربيّة للمرّةٍ الأولى لتيوفيل غوتييه، أحد زعماء الرومنطيقيّة الأوروبيّة، قصصاً ورحلات.

باريس (الاتحاد)

بإيجاز، ستمكّن هذه السلسلة الأدباء والقرّاء العرب من تحقيق معرفة أفضل لتطوّر الأدب، وخصوصاً من قراءة آثار كبرى لا خلاف على أهميّتها وبقائها. ويقوم بترجمتها فريق من ألمع المترجمين العرب وأكثرهم رسوخَ قدمٍ في هذه الممارسة الخلاّقة التي شاء مؤسّسو مشروع «كلمة» والقيّمون عليه أن يوقفوا عليها كلّ عمل هذا المركز الاستثنائيّ الذي بات يتمتّع بمكانة متقدّمة في الحراك الأدبيّ والفكريّ في دنيا العرب.

في ما يلي تعريف مبتسر بكلّ واحد من الكتب الخمسة الأولى التي تصدر بمناسبة معرض الكتاب في أبوظبي هذا العام. ويجدر التنويه بأنّ كتباً أُخرى هي قيد الطبع أو قيد الترجمة، تقدّم نصوصاً قصصيّة لـ «ستندال ومارسيل بروست» وترجمات أُخرى لـ «ألكساندر دوما وتيوفيل غوتييه»، تعقبها كتابات أُخرى سيُصار إلى انتقائها وترجمتها.

ألكساندر دوما، «طرديّات– نصوص في الصّيد»

شغَفان عُرف بهما رائد الرواية التاريخيّة ألكساندر دوما (1802-1870) يمنحان نصوص هذا الكتاب نكهة خاصّة ومذاقاً فريداً، ألا وهما هيامه بالطّراد أو الصّيد وولعه بالمحادثة. للشغف الأوّل يكرّس الكاتب براعته العالية في الرصد والوصف، وللثاني يحشد كلّ قدراته في استعادة محاورات فذّة أو ابتكارها، بأقرب ما يمكن من الواقع، وبألصق ما يمكن بالحياة. حياة هي دوماً حبلى لديه بالمفاجئ والفريد وغير المتوقّع، وهذا كلّه يكتنف أيضاً كتاباته هذه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا