• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تصدّر 88% من إنتاجها لأهم ثالث سلعة في العالم إلى 35 دولة

صناعة الألمنيوم في الإمارات.. مستقبل مشــرق وتنوع اقتصادي وفرص هائلة للنمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 أغسطس 2016

حسام عبد النبي (دبي)

رسم خبراء في مجال صناعة الألمنيوم، مستقبلاً مشرقاً لهذه الصناعة في دولة الإمارات لا سيما بعد الخطوات الناجحة التي خطتها الدولة في هذا المجال والتي جعلت منها رابع أكبر منتج لأهم ثالث سلعة في العالم بعد الصين وروسيا وكندا متفوقة على الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من الدول الصناعية الكبرى. وتضمنت الخطوات الناجحة لدولة الإمارات دمج شركتي الإمارات للألمنيوم «إيمال» ودبي للألمنيوم «دوبال»، تحت شركة جديدة مملوكة مناصفة للطرفين تسمى «شركة الإمارات العالمية للألمنيوم» ما أثمر إيجاد شركة عملاقة بلغت القيمة الإجمالية لأصولها أكثر من 55 مليار درهم، لتصبح بذلك خامس أكبر منتج للألمنيوم في العالم، ولتكون قادرة على منافسة اللاعبين الدوليين في هذا القطاع والذين لا يتعدى عددهم أصابع اليد الواحدة.

ووفقاً للخبراء، فإن الإمارات لم تكتفِ بالخطوات التي تحققت ومنها أن الدولة تضم واحداً من أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم، وتقوم بتصدير 88% من إنتاجها إلى 35 دولة، ولكنها وضعت قطاع المعادن المصنعة واحداً من أهم القطاعات الأساسية التي تقوم عليها استراتيجية دبي الصناعية والتي تهدف إلى الانتقال من مرحلة النمو إلى مرحلة النضوج على مستوى التطور الصناعي، مؤكدين أن صناعة الألمنيوم تسهم بدرجة كبيرة في الجهود العريضة التي تبذلها الإمارات لتنويع اقتصاداتها، حيث يسهم القطاع في زيادة التجارة الخارجية وخلق مزيد من فرص العمل، وتوسيع الاقتصادات الإقليمية، فضلاً عن أن قطاع صناعة الألمنيوم يعد واحداً من أهم القطاعات الصناعية غير النفطية في المستقبل إذ تلعب صناعة الألمنيوم دوراً حيوياً في الدخول إلى صناعات النقل والفضاء والطيران والتعبئة والتغليف.

أكبر المصدّرين

يعد قطاع المعادن المصنَّعة واحداً من أهم القطاعات الأساسية التي تقوم عليها استراتيجية دبي الصناعية خصوصاً أن دولة الإمارات تضم واحداً من أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم، كما تعتبر الإمارات من أكبر المصدرين العالميين للألمنيوم حيث تصدر ما يقدر بـ88% من إنتاجها البالغ 2,4 مليون طن سنوياً وذلك من قيمة السوق العالمي للألمنيوم المقدرة بنحو 421 مليار دولار أميركي في العام 2014، حسب إبراهيم محمد الجناحي، نائب الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» والمدير التنفيذي للشؤون التجارية، والذي أكد اختيار قطاع المعادن المصنعة ضمن 6 قطاعات أساسية مستهدفة حددتها الاستراتيجية وهي الطيران، والسفن البحرية، والصناعات الدوائية والمعدات الطبية، والمعادن المصنعة، والسلع الاستهلاكية سريعة التداول، والآلات والمعدات، لافتاً إلى أن فريق عمل مشتركاً بين المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» ومجمع دبي الصناعي في مدينة دبي لتجارة الجملة قام بإعداد استراتيجية دبي الصناعية الجديدة والتي تهدف إلى نقل دبي من مرحلة النمو إلى مرحلة النضوج على مستوى التطور الصناعي وتطور الأنظمة الاقتصادية من خلال وضع سياسات صناعية بعيدة الأمد وتنفيذها بما يعزز التنافسية والاستدامة للقطاع الصناعي في دبي ومناطقها الحرة.

وأشار الجناحي إلى أن الدراسات التي اعتمدت عليها استراتيجية دبي الصناعية توضح أن دبي تمتلك الفرصة والإمكانية لرفع طاقتها الإنتاجية في مجال المعادن المصنعة من خلال قاعدتها الحالية في إنتاج الألمنيوم عبر تطوير الأنشطة المتصلة بتصنيع منتجات الألمنيوم النهائية وشبه النهائية، ما سيسهم في زيادة ناتج العمليات الحالية للمصاهر، منوهاً بأن صناعة منتجات الألمنيوم النهائية ستسهم في تعزيز وصول المنتجين المحليين إلى مستويات عالمية، وفي جذب العملاء والمستثمرين المختصين في مجال صناعة السيارات والطائرات على وجه الخصوص. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا