• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان تقرأ بعضها في المعرض

«ريميّات».. قصص تعزز الهوية الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

مع كل معرض للكتاب، وأحياناً من دون مناسبة، تفاجئنا الكاتبة الفنانة التشكيلية ريم المتولي بفعل ما، نقف عنده متأملين، إما إعجاباً بإنسانية الفكرة كما حدث مع كتابها عن «الصداقة/ الصدقة) في العام الفائت، وإما مندهشين لقدرتها على خوض غمار تجارب جديدة عليها، بجسارة إبداعية لافتة، وعن سبق إصرار وترصّد للثيمات الغائبة، أو النادرة، في حياتنا الثقافية.. كأني بها، تتفكّر فيما ينقص ثم تحاول سدّ الثغرة على قدر ما تتيح لها موهبتها وقدراتها على الإنجاز.

الاتحاد الثقافي

في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2014، تطل ريم المتولي بوجه الكاتبة/ الباحثة التي طوّعت بحثها التاريخي عن قصر الحصن ومتابعتها الكرونولوجية الدقيقة لتطور اللباس التقليدي في الإمارات، لكي تقدم إصدارات جديدة تحت اسم ريميّات، لكنّ الإصدارات هذه المرّة موجّهة للأطفال، على اختلاف أعمارهم. 

وعلى الرّغم من أنّ د. ريم لم تكن قد وطئت أرض هذا المضمار - أي النّشر للأطفال - إلّا أنّها ونتيجة ما تعانيه المكتبة العربيّة من نقص حادّ في هذا النّوع من الإصدارات، فقد قرّرت أن تبدأ، وأن تكون تلك البداية مع أربع قصص، هي (زيارة إلى قصر الحصن، برج خليفة، خيول وقبّعات، لنعلب لعبة الملابس)، من خلال ثلاث شخصيات رئيسة في تلك الأعمال، هي: شيمة وشمّة وهزّاع، وهؤلاء الأطفال ينتمون إلى أسرة واحدة، وعند كل طفل حيوانه الّذي يحبّ، عْمِار جمل شيمة، ومطروش صقر هزّاع، والملكة زيتونة قطّة شمّة.

آثرت د. ريم في بداية هذه المجموعة أن تظهر أنّ الأطفال ينتمون إلى أسرة، حيث والدهما سيف، ووالدتهما حمدة.

ولدى سؤالها عن طبيعة هذه القصص وفحواها، قالت: «القصص لا تقدم مادة ترفيهيّة فقط للأطفال، إنّما تعمد إلى نشر المعرفة من خلال معلومات تأتي على شكل ومضات، أو لنقل جرعات خفيفة، يستطيع من خلالها الطّفل التّعرّف إلى بلدان، وأشخاص مشهورين على مستوى العالم، ورموز، ومسابقات، وعادات وتقاليد الشّعوب، وغير ذلك ممّا يمكن أن يثري فكر الطّفل، ويقدّم له مادّة مفيدة عبر قالب حواريّ طريف يعتمد على الحوار بين الشخصيّات، ما يمنح الأطفال فرصة تمثيل الحوار الموجود في كل قصّة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف