• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أن حصوله على جائزة الشيخ زايد تقدير للإبداع التونسي

محمد المنصوري: الترجمة تشبيك ثقافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

حصل الدكتور محمد طاهر المنصوري من تونس على جائزة الشيخ زايد قسم الترجمة لهذا العام، عن كتابه (إسكان الغريب في العالم المتوسطي)، ويعد المنصوري واحداً من أبرز المترجمين والجامعيين التونسيين الذين تميزوا ببحوثهم العلمية الصارمة، عن هذا الفوز والجائزة والكتاب الفائز وحركة الترجمة في العالم العربي اليوم كان لنا معه هذا الحوار الذي أكد فيه أن شرفاً أثيلاً ناله بالحصول على هذه الجائزة التي تقدر جهود المبدع العربي، وتحث على العمل على إيجاد آليات ثقافية جديدة من خلال تكريس التنافسية العلمية التي جعلت منها قبلة يتوجه إليها كثير من الأكاديميين والمبدعين العرب بمختلف اهتماماتهم.

ساسي جبيل

في بداية الحوار شكر المنصوري جائزة الشيخ زايد (قسم الترجمة) وكل الذين اهتموا بالجائزة، وكل الذين شاركوه الفرح بالحصول عليها، وأشار إلى أن الجائزة «هي تقدير للشعب التونسي وللذكاء التونسي من خلال شخصي المتواضع، واعتراف لتونس بأنها أرض معطاء وخصبة وهي تحتاج إلى من يسندها ويقف إلى جانبها في الوقت الراهن لتكون أفضل مما هي عليه، وما تعيشه، خصوصا في السنوات الأخيرة».

وقال المنصوري، إن الجائزة تعتبر وساماً يضعه هو نفسه على صدر كل تونسي في الوقت الذي تعيش فيه بلاده بعض الركود وعدم الاهتمام بالمثقف خصوصا والثقافة عموما، ويأتي هذا التكريم الإماراتي ليزيح عنه - أي المثقف - غبار النسيان.

الجائزة أنصفتني

◆ كيف تلقيت نبأ حصولك على جائزة الشيخ زايد في قسم الترجمة؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف