• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مونتي دا بالياجويرا.. الحياة بلا ضغوط

البرتغال ملاذ المتقاعدين الأوروبيين الأثرياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

مونتي دا بالياجويرا (أ ف ب)

تشكل مونتي دا بالياجويرا، بكنيستها الإنجليكانية وحدائقها المصممة على الطريقة الانجليزية، واحة بريطانية جنوب البرتغال وملاذا للمتقاعدين الأوروبيين، لكن ينبغي للعيش فيها أن يكون الشخص فوق سن 55 مع ثروة لا بأس بها.

وتقول سالي كير (64 عاماً) وهي تمرر نظرها على المنظر الرائع للجبال الخضراء من شرفة منزلها، «هنا أعيش حياة لا ضغط فيها، أمارس اليوجا وأقوم بنزهات طويلة مع كلبي».

وبنيت مونتي دا بالياجويرا على انقاض مزرعة كبيرة مهجورة ودشنها نجم الروك البريطاني كليف ريتشارد العام 1999، وهي مصممة على طراز البلدات القديمة في منطقة الغارفه في جنوب البرتغال مع أزقة ضيقة متعرجة ومنازل بيضاء تعلوها مواقد أسطوانية الشكل على تلة، محاطة ببساتين الزيتون والنخيل.

إلا أن الحياة داخلها إنجليزية أكثر منها برتغالية. فاللغة الإنجليزية مهيمنة، مع أن دروسا لتعلم اللغة البرتغالية تقترح على الوافدين الجدد. أما الممرضات والأطباء في مأوى العجز داخل المجمع فهم بريطانيون تماما مثل الكاهن.

إلا أن هذه الحياة لها ثمنها، فللتمكن من العيش مدى الحياة في إحدى الفيلات الثلاث والثلاثين، الموزعة على 22 هكتارا، يجب دفع 79 إلى 350 ألف جنيه استرليني (108 إلى 478 ألف يورو). وفي حال الانتقال أو الوفاة يعاد المبلغ إلى المقيمين أو ورثتهم من قبل مجموعة «اميسبوري آبي» المالكة للمكان التي استلهمت المفهوم من بريطانيا التي تكتفي بحسم 5% من المبلغ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا